قتل شخص واصيب 26 اخرون اثر سقوط خمسة صواريخ اطلقت من منطقة في سوريا يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية، على مدينة كيليس التركية (جنوب شرق)، بحسب ما افاد نائب رئيس الوزراء التركي يلتشين اكدوغان.

وقال اكدوغان في مؤتمر صحافي في كيليس التي كان يزورها، وفق ما نقلت عنه وكالة دوغان للانباء، ان دفعة اولى من الصواريخ سقطت على سقف منزل في حي اوكجولار فيما سقطت دفعة ثانية في جوار مسجد.

واكد ان “المدفعية التركية ردت فورا على هذه الهجمات”.

وهناك ستة سوريين بين الجرحى. وقالت صحيفة “حرييت دايلي” ان عددا من السكان المذعورين والغاضبين توجهوا الى مكاتب المحافظ في كيليس، لكن الشرطة قامت بتفريقهم.

ومنذ مطلع العام تتعرض كيليس لسقوط صواريخ يطلقها مسلحو تنظيم الدولة الاسلامية، اسفرت عن مقتل عدد من المدنيين.

وفي حصيلة اجمالية ادلى بها اكدوغان، سقط 45 صاروخا على المدينة منذ منتصف كانون الثاني/يناير ما اسفر عن مقتل 16 شخصا على الاقل.

واوقعت صواريخ اطلقت الاثنين خمسة قتلى من السوريين بينهم اربعة اطفال.

وفي كل مرة كانت تركيا ترد بقصف مدفعي على مصادر النيران.

وقال رئيس الحكومة التركية احمد داود اوغلو مساء السبت في مؤتمر صحافي مع المستشارة الالمانية انغيلا ميركل ورئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك والمفوض الاوروبي فرانز تيمرمانز في غازي عنتاب في جنوب شرق تركيا، ان “تركيا سترد بقوة على كل عمل يستهدفها”.

والصيف الماضي انضمت تركيا، التي اتهمت طويلا بغض النظر عن المجموعات السورية المتطرفة، الى التحالف الدولي المناهض للجهاديين بقيادة الولايات المتحدة وضاعفت الاعتقالات في الاوساط الجهادية بعد اعتداءات انتحارية نسبت الى خلايا مقربة من تنظيم الدولة الاسلامية في تركيا.