قتل شخصا واحدا على الأقل واصابة عدد آخر بجروح في هجوم على مصنع خارج غرونوبل، فرنسا في وقت متأخر من صباح الجمعة، في هجوم ارهابي واضح.

تم العثور على جثة مقطوعة الرأس لرجل في المكان، وفقا لسكاي نيوز. وأفادت بأن المشتبه به يبلغ من العمر 30 عاما وكان معروفا لأجهزة المخابرات الأجنبية.

كانت الضحية من موظفي المصنع. اكتشف رأسه من قبل الشرطة يطفو على السور خارج المصنع، ومغطى بكتابة بالعربية.

وقال مصدر قضائي لوكالة فرانس برس ان المهاجم المشتبه به دخل المصنع وفجر عدة عبوات ناسفة صغيرة. وأفاد شهود عيان انهم شهدوا انفجارات قوية في المصنع.

“وفقا للنتائج الأولية للتحقيق، قاد شخص أو عدة أشخاص سيارة إلى المصنع. ثم وقع انفجار”، قال أحد المصادر.

“تم العثور على جثة مقطوعة الرأس لشخص بالقرب من المصنع لكننا لا نعرف حتى الآن ما إذا كان تم نقل الجثة إلى المكان”, أضاف المصدر، مضيفا أنه “تم العثور على علم مع كتابة عربية في الموقع”.

وقع الهجوم حوالى الساعة 10:00 صباحا بالتوقيت المحلي (0800 بتوقيت جرينتش)، وفقا لوسائل الاعلام المحلية.

قال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازينيف انه سيتوجه “فورا” إلى الموقع.

في يناير, قتل 12 شخصا في مذبحة في مجلة شارلي ابدو. بعد عدة أيام، قتل أربعة رجال يهود في السوبر ماركت هايبر كاشر في باريس في هجوم ارهابي.

على اثر الهجوم, اعلنت الحكومة الفرنسية عن “تشديد الامن” في جميع المواقع الحساسة في منطقة ليون.