اعلنت الشرطة البريطانية الاثنين مقتل رجل ونقل ثمانية اشخاص الى المستشفى بعدما قامت شاحنة صغيرة بدهس مارة بالقرب من مسجد في شمال لندن، موضحة ان شرطة مكافحة الارهاب تتولى التحقيق في هذه القضية.

واكدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الاثنين ان عملية الدهس التي قام بها سائق شاحنة صغيرة بالقرب من مسجد في شمال لندن ليل الاحد الاثنين تعالج على انها “هجوم ارهابي محتمل”.

وقالت في بيان ان “الشرطة اكدت ان الامر يعالج على انه هجوم ارهابي”. واضافت “سأترأس اجتماعا طارئا صباح اليوم (الاثنين)”، مؤكدة تضامنها مع “الضحايا وعائلاتهم واجهزة الاسعاف في مكان” الهجوم.

وقالت الشرطة في بيان ان “رجلا تأكدت وفاته في المكان (…) ونقل ثمانية جرحى الى ثلاثة مستشفيات منفصلة”، موضحة ان شخصين آخرين يعالجان لاصابتهما بجروح طفيفة.

واضافت ان سائق الشاحنة البالغ من العمر 48 عاما “عثر عليه محتجزا من قبل الناس في المكان واوقف من قبل الشرطة”.

وكانت الشرطة اعلنت ان شاحنة صغيرة دهست ليل الاحد الاثنين جمعا من المارة في شمال شرق لندن. وقالت الشرطة في بيان انه “تم استدعاؤها بعيد الساعة 00,20 (23,20 ت غ) إثر ورود انباء عن اصطدام شاحنة بجمع من المارة”.

وتحدثت اولا عن سقوط جرحى و”اعتقال شخص”.

وذكر مجلس المسلمين المنظمة التمثيلية لمسلمي بريطانيا، ان عملية الدهس حدثت أمام مسجد.