افاد مصدر مقرب من التحقيق ان شخصين على الاقل قتلا في اطلاق نار اندلع ظهر الجمعة في متجر اغذية يهودي شرق باريس، حيث يحتجز خمسة اشخاص على الاقل رهائن.

وقال المصدر “هناك على الاقل قتيلان، ربما تكون الحصيلة اكبر ولكننا لا نعرف بعد”. وتشتبه السلطات في ان محتجز الرهائن هو الرجل الذي يشتبه بانه اطلق النار على الشرطة في مونروج جنوب باريس الخميس وقتل شرطية متدربة. وافادت مصادر في الشرطة ان هناك “رابطا” بين مطلق النار والاخوين كواشي المتهمين بتنفيذ الهجوم على شارلي ايبدو الذي اوقع 12 قتيلا الاربعاء. ونشرت الشرطة صور رجل وامرأة ملاحقين في الهجوم على الشرطة في مونروج.والمشتبه به هو أميدي كوليبالي.

ويُعتقد أن كوليبالي كان مع شريكة له خلال إطلاقه النار على الشرطية، بحسب السلطات، التي قالت أن اسمها حياة بومدين (26 عاما)، ووصُف المشتبه بهما بأنهما “مسلحان وخطيران”.

وذكرت إذاعة “فرناس إينفو” أن بحوزة منفذ الهجوم بنادق من طراز AK-47، وأنه أطلق النار لمدة حوالي 20 ثانية قبل احتجازه لخمسة رهائن. بعد ذلك قام بالإتصال بالشرطة.

وتلائم صفات المشتبه به صفات مطلق النار الذي قتل الشرطية يوم الخميس في مونتروج.

ووصلت إلى موقع الإختطاف طواقم شرطة وإطفاء وطوارئ.

وقال المتحدث باسم السفارة الإسرائيلية بأنه لا معلومات لديه عن وجود مواطنين إسرائيليين بين الرهائن.

وقال روبين ك.، وهو يهودي إيراني الذي يعرف المكان جيدا، لتايمز أوف إسرائيل أن المتجر يكتظ بالزبائن يوم الجمعة، ويتردد عليه عادة سكان من فينسين وسان مادندي.

وتم إغلاق 4 مدارس مجاورة في المنطقة.

في وقت سابق يوم الجمعة، حددت الشرطة هوية المشتبه به في حادثة إطلاق النار في مونتروج، جنوبي باريس، واعتقال شخصين من معارفه المقربين، بحسب مصدر مقرب من التحقيق.

وقال المصدر، “تم تحديد هوية المشتبه به. وتم اعتقال شخصين”. ولم يتم ربط حادثة إطلاق النار، التي أدت أيضا إلى إصابة شخص آخر، بهجوم يوم الأربعاء في مكاتب “شارلي إيبدو” والذي أسفر عن مقتل 12 شخصا.

وأعلن المدعي العام يوم الخميس أن قضاة مختصين في مكافحة الإرهاب هم الذي يتعاملون مع حادثة إطلاق النار.

وقال مكتب المدعي العام في بيان له أن القرار اتُخذ “نظرا للسياق الحالي” في أعقاب قتل 12 شخصا على يد مسلحين إسلاميين في هجوم على مجلة “شارلي إيبدو” الساخر قبل يوم من ذلك، مشددا على أنه لم يتم إيجاد صلة بين الحادثين.

وأطلقت النار على الشرطية على يد رجل ارتدى سترة مضادة للرصاص في ضواحي باريس، وأصيب عامل بلدية بجراح خطيرة، بحسب ما ذكرته الشرطة يوم الخميس.

ولاذ مطلق النار بالفرار بعد الهجوم.