قتل شخصان على الاقل الجمعة في عملية احتجاز للرهائن داخل سوبرماركت في تريب (جنوب فرنسا) بحسب حصيلة مؤقتة، بحسب ما اعلن مصدر قريب من الملف لوكالة فرانس برس.

وتابع المصدر ان “قسما كبيرا من الموظفين والزبائن تمكنوا من الفرار وحاليا ضابط من الدرك على اتصال مع محتجز الرهائن”.

ويحتجز رجل قال انه ينتمي الى تنظيم الدولة الاسلامية رهائن في عملية لا تزال جارية الجمعة داخل سوبرماركت بجنوب فرنسا، بينما أصيب شرطي قبلها بدقائق بالرصاص في مدينة قريبة دون ان يتضح على الفور اذا كان الحادثان مرتبطين.

وأعلن رئيس الحكومة ادوار فيليب ان “الوضع خطير” وان المسألة أحيلت امام القضاء المختص بمكافحة الارهاب.

وقالت نيابة كركاسون ان عملية احتجاز الرهائن بدأت قرابة الساعة 11,00 (10,00 ت غ) داخل سوبرماركت في مدينة تريب بالقرب من كركاسون في دائرة أود.

وقال شاهد ان مطلق النار هتف “الله اكبر” عند دخوله السوبرماركت، بحسب مصدر قريب من الملف.

قبيل ذلك، أصيب شرطي بجروح برصاص شخص لاذ بالفرار في كركاسون ايضا في دائرة أود، على بعد أقل من 10 كيلومترات من تريب، بحسب مصادر قريبة من الملف.

ولم تشر السلطات في هذه المرحلة الى اي ارتباط بعد بين الحادثتين.

واعلنت مديرية أود على تويتر “منع الوصول” الى تريب، وطلبت من السكان “تسهيل وصول قوات الامن”.