حذر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اعضاء حزبه الليكود يوم الاثنين عدم التصويت ضد مشروع قانون جدلي لإغلاق المتاجر في ايام السبت، بينما يتجه الائتلاف الى جلسة تصويت تمتد خلال الليل مع اغلبية ضئيلة جدا مقابل المعارضة.

“من يصوت ضد مشروع المتاجر هو مع اسقاط الحكومة”، قال نتنياهو لأعضاء الكنيست خلال جلسة مغلقة لحزب الليكود، وفقا لتسريبات الى العلام العبري.

وقد دعم رئيس الوزراء المشروع، الذي يرعاه زعيم حزب شاس وشريكه اليهودي المتشدد في الائتلاف اريه درعي، بالرغم من اعتراضات بعض وزراء واعضاء حزب الليكود.

وسوف يناقش الائتلاف الاقتراح خلال الليل، مع دعم 59 عضوا فقط لموقف الحكومة ومعارضة 58.

وفي بيان الى الاعلام قبل اللقاء، قال رئيس الوزراء انه يمكن تأجيل التصويت النهائي للمصادقة على القانون في حال عدم تجنيد الائتلاف للأغلبية. ولكن ورد في تقارير لاحقة ان التصويت سوف يجري بحسب التخطيط.

وزير الداخلية ارييه درعي خلال مؤتمر صحفي في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 3 ديسمبر 2017 (Yonatan Sindel/Flash90)

وفي وقت سابق يوم الاثنين، وردت شكوك جديدة حول توفر الاغلبية الائتلافية مرة اخرى في اعقاب وفاة والدة عضو الكنيست موتي يوغيف من حزب البيت اليهودي.

وعادة، الاغلبية هي 66 من اصل 120 عضو كنيست. ولكن مع تعهد خمسة اعضاء حزب يسرائيل بيتينو معارضة المشروع او الامتناع عن التصويت، بالإضافة الى عضو الكنيست شارن هسكل من الليكود وتالي بلوسكوف من كولانو، غياب يوغيف، الذي سوف يشيع جثمان والدته مع ابتداء جلسة الكنيست، جعل التصويت متقارب جدا.

وقد خططت المعارضة مماطلة التصويت لحوالي 14 ساعة قبل ساعتين من التصويت، ليتزامن مع ساعات الصباح الباكر، بعد ماراثون تشريعي خلال الليل.

وفي جلسة المعسكر الصهيوني الاسبوعية، قال رئيس المعارضة البرلمانية يوئيل حسون ان المعارضة سوف “تحدد معايير النقاش، طول ووقت التصويت”.

“نخطط استخدام جميع الوسائل المتاحة لنا”، قال.

وقد تم تأجيل التصويت النهائي يوم الاثنين الماضي، عندما ادى وفاة زوجة عضو الكنيست يهودا غليك من الليكود الى فقدان الائتلاف لأغلبيته.

وفي محاولة في اللحظة الاخيرة لتجنيد الاغلبية، توصل قادة الائتلاف الى اتفاق يوم الاحد للتخفيف من حدة نبرة المشروع، ووافقوا على اعفاء دكاكين الراحة في محطات الوقود من القانون، ولكن رفضوا تعديل مقترح لإعفاء مدينة ايلات السياحية.

عضو الكنيست يهودا غليك (ليكود) يؤبن زوجته يافا خلال تشييع جثمانها في القدس، 1 نياير 2018 (screen capture: Facebook)

والمشروع، الذي قدمه درعي، يمنح وزارة الداخلية الاشراف على ورفض اوامر المجالس المحلية المتعلقة بإمكانية عمل المتاجر ايام السبت، يوم الراحة اليهودي بين مساء الجمعة وحتى مساء السبت.

وتمت المصادقة على الاقتراح في قراءة أولى في الشهر الماضي بعد تهديد درعي الاستقالة من الحكومة، واصداره شرط نهائي ساعات قبل التصويت يشترط فيه استمراره في منصبه كوزير الداخلية على المصادقة على القانون. ولكنه ينتظر منذ ذلك الحين بينما سعى درعي لتجنيد الاغلبية الضرورية للمصادقة عليه نهائيا.

وفي الاسبوع الماضي، سعى قائد شاس بدون نجاح لإحضار غليك (ليكود) الى الكنيست ساعات بعد وفاة زوجته. وحاول ايضا جعل احد وزرائه الاستقالة من الكنيست – وزير الشؤون الدينية دافيد ازولاي كان في المستشفى معظم الاسبوع الماضي ولهذا لم يتمكن من التصويت – كي يتمكن عضو اخر من حزب شاس التصويت مكانه.

وتواجد ازولاي في الكنيست يوم الاثنين.

ومبرزين الخلاف المتنامي داخل حزب الليكود الحاكم بسبب القانون، تشاجر وزراء الليكود مع نتنياهو صباح الاحد بسبب المحاولات لإبعاد هسكل، عضو الحزب التي تنوي التصويت ضد الاجراء.

عضو الكنيست من الليكود شارين هسكل، 18 اكتوبر 2017 (Knesset spokesperson)

ومتحدثين خلال جلسة الحكومة الاسبوعية، انتقدت وزيرة المساواة الاجتماعية غيلا غملئيل، وزير الشؤون الاقليمية تساحي هنغبي ووزير العلوم والتكنولوجيا اوفير اكونيس المبادرات لإبعاد هسكل.

ومواجها تحديات لتجنيد الدعم البرلماني للقانون، قدم رئيس الائتلاف دافيد امسلم استئناف مساء السبت لمحكمة الحزب الداخلية العليا لطرد هسكل، مدعيا ان معارضتها تهدد بإسقاط الحكومة.

وبينما طرد هسكل من الليكود لا يجعل مقعدها فارغا لاستقبال عضو كنيست اكثر ليونة، كان امسلم يأمل ان التهديد سوف يضغط على هسكل للتراجع عن معارضتها. وفي حال طردها من الحزب، لن تتمكن من المشاركة في الانتخابات التمهيدية لحزب الليكود قبل الانتخابات المقبلة.

وورد ان محامي امسلم قال لهسكل “البلوغ” خلال جلسة محتدمة يوم الاثنين.

وردا على الانتقادات يوم الاحد، قال نتنياهو للوزراء ان القانون، بالإضافة الى اقتراح يسرائيل بيتينو لفرض عقوبة الاعدام على منفذي الهجمات والميزانية السنوية “يجب ان تمر”.

وخلال جلسة الحزب يوم الاثنين، وافق رئيس الوزراء ان التشريع – بالإضافة الى مشروع قانون عقوبات الاعدام الجدلي – “اجبر عليه”، وفقا للتقارير. وقال لمشرعي الليكود ان قانون السبت لن يغير الاوضاع في المدن الإسرائيلية، بحسب التقارير.