صدرت أوامر بالإفراج غير المشروط عن جنرال سابق وشخصين آخرين من اعتقال الشرطة في وقت مبكر من يوم الأحد بعد أن تم اعتقالهم للتظاهر خارج منزل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وقد سعت الشرطة الى ابعاد عميد سلاح الجو السابق (احتياط) أمير هاسكل، وزملائه المتظاهرين غيل دانييلي وسعدي بن شتريت، عن القدس لمدة 15 يومًا على الأقل، بعد اعتقال الثلاثة خلال مظاهرة ضد فساد الحكومة في العاصمة يوم الجمعة.

ولكن في جلسة استماع امتدت إلى ما بعد منتصف ليل السبت، قالت قاضية محكمة صلح في القدس أورنا ساندلر-إيتان إن ابعادهم عن القدس ينتهك حرية التعبير وأمرت بالإفراج عنهم دون شروط.

وكتمت نبرة هاسكل متحدية عند مغادرته قاعة المحكمة، بعد ساعات من تجمع أكثر من ألف شخص للدفاع عنه في القدس.

وقال فقاً لتقارير وسائل الإعلام العبرية: “لن يمنعنا أحد من التظاهر، طالما أننا نفعل ذلك بموجب المبادئ التوجيهية [الصحية]”. ووصف البلاد بأنها برميل بارود جاهز للانفجار.

وخلال جلسة الاستماع، قال ممثل الشرطة إن أوامر الإبعاد المؤقت الذي يمنع المتظاهرين المعتقلين من دخول القدس هو أخف أمر متوقع، بعد أن رفض الثلاثة الموافقة على الإفراج المشروط، وفقا لتقارير وسائل الإعلام العبرية.

وقالت القاضية: “أواجه صعوبة مع هذا الادعاء. هذا في الواقع إسكات [لهم]”.

وادعى المؤيدون أيضًا بأن اعتقال هاسكل كان له دوافع سياسية كوسيلة لإسكاته.

وقالت ليمور ليفنات، وزيرة حزب الليكود السابقة التي اصبحت ناقدة لنتنياهو: “محاولة إسكات الناس ومنع التظاهرات في بلد ديمقراطي أمر لا يمكن تصوره”.

واعترف أحد ممثلي الشرطة للقاضي بأن هاسكل (66 عاما) لم يقم فعليا بسد الطرق، لكنه قال إنه نظم الاحتجاج وبالتالي كان مسؤولا عن المتظاهرين الآخرين الذين فعلوا ذلك، وفقا لما ذكرته صحيفة هآرتس. وقال الممثل إن الشرطة تعاملت مع المتظاهرين بحذر.

إسرائيليون يتظاهرون ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خارج مقر إقامته الرسمي في القدس، 27 يونيو 2020. (Yonatan Sindel / FLASH90)

وكانت المظاهرة جزءًا من احتجاجات “العلم الأسود” المستمرة ضد نتنياهو، الذي يُحاكم في عدة قضايا فساد. وليلة السبت، تظاهر الآلاف في المكان ذاته في شارع عزة في القدس، هذه المرة احتجاجا على الفساد والاعتقالات.

وأظهرت مقاطع فيديو وصور من المظاهرة المتظاهرين جالسين في وسط شارع عزة خارج مقر رئيس الوزراء، واوقفت واخلت الشرطة بعضهم. ولم يتضح من الصور ما اذا كانت الشرطة قد أمرتهم بإخلاء الطريق.

الشرطة تخلي متظاهرة أثناء مظاهرة ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خارج مقر إقامة رئيس الوزراء في القدس، 26 يونيو 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)

واعتقل هاسكل، الذي عمل 32 عاما في سلاح الجو، بما في ذلك كطيار في حرب عام 1973 ومدير طاقم القوات الجوية الإسرائيلية، بعد فترة وجيزة من تحدثه في الاحتجاج، وفقا لشهود عيان.

وقالت حنة يابلونكا من جفعاتايم لموقع واينت الإخباري: “تحدث أمير في المظاهرة. كان خطابًا وطنيًا وبعد ذلك مباشرة، اقترب منه عدد قليل من ضباط الشرطة، ووضعوه في سيارة دورية وأخذوه. انا أذهب إلى الكثير من الاحتجاجات لكنني لم أر أي شيء مثل هذا في حياتي. بدا الأمر كما لو كان هذا مجرمًا كبيرًا وليس طيارًا في سلاح الجو”.

وقد نظم معارضو وأنصار نتنياهو عددا من المظاهرات خارج مقر إقامته الرسمي مؤخرا، بما في ذلك مظاهرات متنافسة في مايو في اليوم الذي بدأت فيه محاكمته بالفساد.

ويواجه نتنياهو اتهامات بالاحتيال وخيانة الأمانة في ثلاث قضايا منفصلة، اضافة الى تهمة الرشوة في واحدة منها.

وينفي نتنياهو ارتكاب أي مخالفات وزعم أن التهم جزء من حملة من قبل خصومه السياسيين، وسائل إعلام، سلطات تنفيذ القانون والمدعين العامين لإسقاطه من الحكم.