وصل كل من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وزعيم حركة حماس إسماعيل هنية إلى عُمان يوم الأحد لتقديم التعازي بعد وفاة السلطان العماني قابوس بن سعيد عن عمر يناهز 79 عامًا.

وتم إعلان وفاة قابوس، الذي حكم سلطنة عمان منذ ما يقرب من 50 عامًا، يوم السبت. وبعد ذلك، تم تعيين هيثم بن طارق خلفًا له.

والتقى عباس مع السلطان هيثم يوم الأحد في مسقط، وفق ما أفاد به موقع وفا الرسمي للأنباء. وأظهرت الصور المنشورة على موقع أخبار شهاب المرتبط بحماس أن هنية جلس مع العاهل الجديد.

وتم تشييع جثمان قابوس يوم السبت.

ورحب هيثم الأحد في مسقط بالعديد من رؤساء الدول العربية الذين قدموا تعازيهم لوفاة قابوس، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء العمانية. والتقى العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، والأمير القطري تميم بن حمد آل ثاني، والرئيس التونسي قيس سعيد، وكذلك الأمير البريطاني تشارلز، من بين آخرين.

وغادر العاهل الأردني الملك عبد الله الأردن متوجهاً إلى سلطنة عمان يوم الأحد لتقديم تعازيه لهيثم في وفاة سلفه، وفق ما أفاد به الديوان الملكي الهاشمي.

وتعهد السلطان العماني الجديد يوم السبت بالحفاظ على سياسة قابوس الخارجية.

“سوف نتبع نفس خط السلطان الراحل، والمبادئ التي أكدها للسياسة الخارجية لبلدنا، والتعايش السلمي بين الأمم والشعوب، وسلوك حسن الجوار بعدم التدخل في شؤون الآخرين”، قال في أول تصريحات علنية له كسلطان.

سلطان عمان قابوس بن سعيد آل سعيد خلال اجتماع مع وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو في قصر بيت البركة الملكي في مسقط، سلطنة عمان، 14 يناير 2019. (Andrew Caballero-Reynolds/Pool Photo via AP)

وفي عهد قابوس، الذي تولى السلطة عندما عزل والده في عام 1970 في انقلاب في القصر، سهلت عمان إجراء مناقشات بين الأطراف الدولية المتنافسة. وفي عام 2013، على سبيل المثال، استضافت مسقط محادثات بين إيران والولايات المتحدة.

كما استقبل قابوس رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مسقط في نوفمبر 2018، وهي أول زيارة لرئيس وزراء إسرائيلي إلى سلطنة عمان منذ أكثر من عقدين.

وقدم نتنياهو يوم السبت تعازيه إلى عُمان، واصفا قابوس بأنه “قائد لا يصدق”. ولم يرد متحدث باسم وزارة الخارجية على طلب للتعليق على ما إذا كانت إسرائيل سترسل مسؤولًا إلى عُمان في الأيام المقبلة لتقديم التعازي شخصيًا.

واشاد عباس بقابوس يوم السبت: “كرّس حياته لخدمة وطنه وشعبه وقضايا الأمتين العربية والإسلامية بحكمة واتزان”.

وزار عباس آخر مرة عمان في أكتوبر 2018، عندما قابل السلطان العماني الراحل.

واتصل زعيم حماس هنية بوزير الخارجية العماني يوسف بن علوي يوم السبت للتعبير عن تعازيه في وفاة قابوس.

وانتقدت حماس بحدة الدول العربية التي استضافت مسؤولين إسرائيليين في الماضي الحديث.

ونادرا ما يتواجد عباس وهنية في نفس المدينة في نفس الوقت. والسلطة الفلسطينية وحماس على خلاف منذ أن طردت الأخيرة الأولى من غزة في عام 2007. وقد فشلت محاولات متعددة للتوفيق بينهما.