قالت مديرية الأمن العام الاردني في بيان الاربعاء ان الجندي احمد الدقامسة الذي يقضي حكما بالسجن مدى الحياة لقتله سبع طالبات اسرائيليات عام 1997، نقل الى المستشفى “اثر عارض مرضي” نتيجة اضرابه عن الطعام.

وبحسب البيان فان “النزيل أحمد الدقامسة نقل مساء أمس (الثلاثاء) من مركز اصلاح وتاهيل ام اللولو الى مستشفى المفرق الحكومي (شمال شرق عمان) بعد عارض مرضي الم به اثر اضرابه عن الطعام والعلاج حيث تلقى الاسعافات الاولية والفحوصات اللازمة”.

واضاف انه “جرى تحويل الدقامسة الى مستشفى البشير (في عمان) لاستكمال علاجه حيث انهى اضرابه عن الطعام والعلاج هناك، ونقل بعد ذلك الى مستشفى الامير حمزة لينال اكبر قدر من الاهتمام والعناية الطبية اللازمة ولاستكمال باقي الفحوصات الطبية اللازمة له”.

وبدأ الدقامسة الجمعة الماضية اضرابا عن الطعام للمطالبة بإطلاق سراحه.

وكان مجلس النواب الاردني طالب الحكومة بالافراج عن الدقامسة ردا على مقتل القاضي الاردني رائد زعيتر برصاص الجيش الاسرائيلي الاسبوع الماضي، الا ان الحكومة لم تستجب لطلبه.

وفضت قوات الامن الاردني امس الثلاثاء اعتصاما شارك به العشرات من عشيرة الدقامسة امام مجلس النواب احتجاجا على عدم الافراج عن ابنهم، وانتقلت الاحتجاجات بعد ذلك الى اربد (شمال المملكة) الا انها كانت محدودة.

والدقامسة مسجون منذ 13 آذار/مارس 1997 بعد ان اطلق النار من سلاح رشاش على طالبات اسرائيليات كن في رحلة عند الحدود الاردنية الاسرائيلية فقتل منهن سبعا وجرح خمسا واحدى المدرسات.

ووقعت الحادثة بعد ثلاث سنوات تقريبا من توقيع الاردن على معاهدة سلام مع اسرائيل عام 1994.