قال قائد قوات التعبئة (الباسيج) التابعة للحرس الثوري الإيراني، أن “محو إسرائيل عن الخارطة أمر غير قابل للنقاش”، وفقا لتقرير الإذاعة الإسرائيلية يوم الثلاثاء.

وهدد اللواء محمد رضا نقدي أيضا السعودية، قائلا أن الهجوم التي تقوده في اليمن “سيكون له مصير كمصير صدام حسين”.

صدرت ملاحظات نقدي بينما كانت إيران ومجموعة الدول الست تتهيأ لإصدار تصريح عام توافق به على الإستمرار بالمفاوضات النووية بمرحلة جديدة، تهدف للتوصل إلى اتفاق شامل حتى نهاية شهر يونيو.

في عام 2014، قال نقدي أن إيران تعزز مجهودها لتسليح الفلسطينيين في الضفة الغربية من أجل محاربة إسرائيل، مضيفا أن الخطوة ستؤدي إلى زوال إسرائيل، وفقا لتقرير وكالة فرس للأنباء.

“قد ابتدأ تسليح الضفة الغربية وسيتم توفير الأسلحة لسكان المنطقة”، قال نقدي.

مضيفا، “على الصهاينة أن يعلموا أن الحرب القادمة لن تحصر بالحدود الحالية، وأن المجاهدين سيتصدون لهم”. وادعى نقدي أن إيران وفرت معظم ذخائر السلاح، التدريب والمعلومات التقنية لحماس في حرب الصيف الماضي.

الباسيج هي وحدة تطوعية متدينة انشأت عام 1979 من قبل القادة الثوريين في البلاد، وهي تعمل كشرطة أخلاق ولقمع المعارضة.

في شهر يناير، تم رفض مشروع قانون يمنح الباسيج نفوذ أكبر لحفظ قانون إلزام النساء إرتداء الحجاب كغير دستوري.

الوحدة تجري مناورات سنوية، أحيانا مع الجيش الإيراني الإعتيادي.