بعد إزالة الأجهزة الأمنية التي تم إضافتها مؤخرا والبنية التحتية من مداخل الحرم القدسي، حذر قائد شرطة القدس يورام هاليفي أن استمرار العنف حول الدخول للموقع غير مقبول، وأضاف أنه “سيقع ضحايا” في حال محاولة المظاهرات الاخلال بالسلام الهش.

وقد رفض المسلمون دخول الموقع منذ وضع الأجهزة الأمنية، بما يشمل بوابات كشف المعادن والكاميرات، في اعقاب هجوم في 14 يوليو حيث قام ثلاثة عرب اسرائيليين بإستخدام اسلحة تم تهريبها داخل الحرم لقتل شرطيان اسرائيليان.

ومتحدثا في الحائط الغربي وقتا قصيرا بعد اعلان السلطات الدينية الإسلامية عن انهاء مقاطعة استمرت اسبوعين للصلاة في الحرم القدسي، قال هاليفي أن السلطات سوف تفعل كلما بإستطاعتها لمنع اضطرابات اضافية، ولكنه قال انه لا يجب ان “يتفاجأ” المتظاهرين من رد الشرطة بالقوة على الإضطرابات.

“لا يجب لأحد ان يختبرنا غدا”، قال هاليفي لصحفيين، متعهدا الحفاظ على الهدوء إن ينصاع المصلين لطلب القادة الدينيين لإنهاء المظاهرات. ولكن “إن يوجد اشخاص يحاولون الاخلال بالهدوء غدا، اذية الشرطة او المواطنين، لا يجب ان يتفاجؤوا: سوف تقع ضحايا في حال اندلاع العنف غدا”.

“لا تختبرونا”، كرر، “لأننا نعلم كيف نرد، ونعلم كيف نرد مباشرة وبقوة”.