أعطى قائد سلاح الجو الإسرائيلي، عن غير قصد كما يبدو، فكرة عن ألوياته وإنشغالاته، عندما قال خلال تصريحات قام بها حول ميزانية الدفاع أن إسرائيل قد تضطر إلى إرسال طائرات حربية إلى طهران خلال وقت قصير جدا.

في معرض حديثه عن ضرورة أن تقوم الحكومة بتخصيص أموال إضافية للقوات المسلحة، قال قائد سلاح الجو الإسرائيلي الميجر جنرال عامير إيشيل: أنه “لا يوجد أي أحد في هذه الغرفة على إستعداد أن يستقل سيارة قديمة مثل طائراتنا. أنا أقول لكم، لا أحد. في الأمس كانت هذه الطائرات في غزة، وغداً قد نرسلها إلى طهران”. لم يتم إطلاق هذه التصريحات بلهجة تهديد، ولكن كتصريح عن مهمة محتلمة قد تطلب تحديثاً في المعدات.

وجاءت تصريحات أيشيل، التي بُثت يوم الأحد في أخبار القناة الثانية المحلية، في الوقت الذي يوجد فيه خلاف بين رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو ووزير المالية يائير لابيد حول ميزانية الدولة، مع تأكيد نتنياهو يوم الأحد، في أعقاب النزاع الأخير بين إسرائيل وحماس والذي إستمر ل-50 يوما، على “أننا بحاجة إلى زيادة كبيرة بعدة مليارات في ميزانية الدفاع”.

وكرر نتنياهو تعهده بأن إسرائيل ستمنع إيران من الحصول على قدرة أسلحة نووية، وستعمل بمفردها إذا اقتضت الحاجة، في خطاب هام في الأسبوع الماضي والذي ركز على دور إسرائيل في مواجهة الإرهاب الإسلامي العالمي، ودعم إسرائيل الكامل للهجوم الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”، شدد رئيس الوزراء على أن الصراع ضد التطرف السني لا يجب أن يؤدي إلى تجاهل العالم للتطرف الشيعي، الذي تقوده إيران.

وقال نتننياهو أن التهديد الأكبر للسلام العالمي سيكون إيران نووية، وأضاف: “سترون أشياء لم تتصوروا أن تكون ممكنة”، واصفاً سيناريو ينجح من خلاله النظام في طهران في الحصول على أسلحة نووية، وتابع: “فظائع لم تفكروا حتى بأن تحدث، الإرهاب المطلق. نظام إرهابي بأسلحة الإرهاب الأعظم، علينا ألا نسمح بذلك”.

في كلمة ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في أكتوبر الماضي، قال نتنياهو أن إسرائيل ستعمل بمفردها إذا اقتضت الحاجة لمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية، وقال نتنياهو أنه لا يجب أن يكون هناك أي إلتباس حول ذلك، محذراً من أن “إسرائيل لن ترضخ أبداً لأسلحة نووية بين أيدي نظام مارق ووعد مراراً وتكراراً بإبادتنا… إذا إضطرت إسرائيل على الوقوف لوحدها” ضد هذا التهديد، “ستقف إسرائيل لوحدها”، كما قال، رغم ذلك فهي لا تعرف إذا كانت ستدافع عن الآخرين أيضا.