تم تعيين يغال بن شالوم يوم الخميس بمنصب قائد وحدة لاهاف 433 في الشرطة الإسرائيلية لمكافحة الفساد، قالت الشرطة.

وسوف يستبدل بن شالوم (53 عاما)، روني ريتمان، الذي استقال في شهر يناير بسبب ادعاءات حول تحرشات جنسية.

وبن شالوم هو في الوقت الحالي نائب رئيس وحدة لاهاف 433 ورئيس قسم التحقيقات الدولية في الوحدة.

ولدى بن شالوم، المتزوج مع طفلين، لقب اول بالدراسات الشرق اوسطية، ولقب ثاني بالدراسات الشرق اوسطية والعلوم السياسية. وقد تخرج من كلية الأمن القومي.

ويأتي تعيين بن شالوم، الذي صادق عليه وزير الامن العام جلعاد اردان بتوصية من مفوض الشرطة روني الشيخ، في وسط عدة تحقيقات فساد تخص رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزوجته سارة.

وقد هاجم نتنياهو الشرطة عدة مرات، اخرها قبل اسبوع، عندما اتهمها بالتآمر لإسقاطه عبر تشجيع الشهادات الكاذبة ضده والضغط بشكل غير قانوني على السهود.

ويتهم ريتمان لحالتي تحرش جنسي عام 2011، تشمل تقبيل موظفة لديه بالرغم عنها. وقد نفى الاتهامات وقال ان ضابط رفيع في وحدة الإستخبارات في الشرطة الإسرائيلية يحاول توريطه. وفي عام 2015، خلال التحقيق، تم تعليق عمل ريتمان.

القائد السابق لوحدة 433 لمكافحة الفساد في الشرطة الإسرائيلية روني ريتمان في قسم تحقيقات الشرطة في القدس، ديسمبر 2015 (Hadas Parush/Flash90)

ولم يتم تقديم لوائح اتهام ضد ريتمان بسبب “مشاكل في الادلة”، وتم تبرئته.

وبعد تعليق عمله لفترة قصيرة، عينه الشيخ لاحقا قائدا لوحدة لاهاف 433، وبعدها تم تقديم شكوى لمحكمة العدل العليا تدعي ان ريتمان غير ملائم لهذا المنصب الرفيع نظرا للاتهامات ضده.

وفي قرار في نوفمبر 2017، تجنبت المحكمة النداء الى اقالة ريتمان، ولكن قررت بالإجماع ان قرار الشيخ في 2015 لإعادته الى العمل “لم تعطي وزن كاف للأدلة القائمة بخصوص شكوى الضابط [ضد ريتمان]” و”لا يمكن الموافقة عليه”. وقام ريتمان بالاستقالة بعد شهرين.