تباهى قائد عسكري ايراني رفيع بأن الجمهورية الإسلامية الإيرانية يمكنها “هدم الكيان الصهيوني بأقل من 8 دقائق”.

قال أحمد كريمبور، المستشار الرفيع لوحدة القدس الخاصة في الحرس الثوري الإيراني، انه في حال أمر المرشد الأعلى بدمار اسرائيل، لدى الجيش الإيراني إمكانية تنفيذ ذلك بسرعة.

“في حال تنفيذ أوامر المرشد الأعلى، مع القدرات والمعدات التي بحوزتنا، سوف نهدم الكيان الصهيوني بأقل من 8 دقائق”، قال كريمبور الخميس، وفقا لوكالة “فارس” للأنباء.

وأعلن جنرال ايراني رفيع في 9 مايو أن القوات الإيرانية نجحت بإختبار صاروخ بالستي دقيق للمدى المتوسط قبل أسبوعين يمكنه وصول اسرائيل، بحسب وكالة “تسنيم” الحكومية.

“لقد اختبرنا صاروخ مداه 2,000 كلم مع هامش خطأ 8 م”، قال الجنرال علي عبد اللاهي خلال مؤتمر طهران العلمي. وهامش الـ -8م يعني ان “الصاروخ لا يخطئ”، قال للحضور.

واختبرت إيران في شهر مارس صواريخ بالستية، من ضمنها اثنان كتب عليهما الشعار “يجب مسح اسرائيل عن وجه الأرض”، وفقا للولايات المتحدة ودول غربية كبرى أخرى.

ووفقا للإتفاق النووي الإيراني، الذي تم التوقيع عليه في العام الماضي، لا يتم حظر التجارب الصاروخية البالستية بشكل مباشر، ولكنها “لا تتوافق” مع قرار مجلس الأمن الدولي من شهر يوليو 2015، قال الناطق بإسم وزارة الخارجية الأمريكية جون كيربي.

ووفقا لقرار الأمم المتحدة، “يطلب من إيران عدم القيام بأي نشاطات متعلقة بالصواريخ الباليستية المصممة لتكون قادرة على حمل اسلحة نووية، ومن ضمن ذلك اطلاق صواريخ تستخدم تقنيات صواريخ بالستية كهذه”، حتى شهر اكتوبر عام 2023.

وقد هدد آية الله علي خامنئي عدة مرات في الماضي بدمار الدولة اليهودية، وفي شهر سبتمبر 2015 قال أن اسرائيل لن تكون متواجدة بعد 25 عاما. وبإقتباس له نشره حساب خامنئي الرسمي عبر التويتر، يخاطب خامنئي إسرائيل قائلا: “لن تروا 25 الأعوام القادمة”، ويضيف أنه سيتم ملاحقة الدولة اليهودية حتى دمارها.

“بعد المفاوضات، قالوا في النظام الصهيوني انه لم يعد لديهم هاجس إيران لـ -25 الأعوام المقبلة: أولا، لن تروا 25 الأعوام المقبلة؛ بإذن الله، لن يكون هناك نظام صهيوني بعد 25 عاما. ثانيا، حتى ذلك الحين، المعنويات النضالية والبطولية للمجاهدين لن تمنح الصهاينة لحظة هدوء”، كتب بلغة انجليزية مكسرة.

وفي شهر نوفمبر 2014، قال خامنئي انه لا “علاج” للدولة اليهودية “الهمجية” سواء “ابادتها”. وتم نشر خطة بعنوان “9 اسئلة مركزية حول ابادة اسرائيل” عبر حسابه في التويتر، مستخدما الهاشتاغ #handsoffalaqsa (لا تمسوا بالأقصى)، بإشارة الى التوترات في الحرم القدسي. وتشرح القائمة لماذا وكيف يمكن استبدال اسرائيل بدولة فلسطينية بحسب رؤية خميني.