مع دخول عملية البحث عن كنفذ هجوم تل ابيب الدامي الجمعة يومها الخامس، يلمح قائد الشرطة الإسرائيلية بصورة مبهمة صباح الثلاثاء الى أنه قد يكون التهديد العالي للمدينة قد زال.

وقال روني الشيخ أنه من الممكن “تخفيض التوتر بشكل كبير في منطقة تل أبيب”.

ومتحدثا بعد محادثة تعزية لعائلة الون باكال، أحد الضحيتين اللذين قتلا في هجوم الجمعة، أكد المفوض الجديد للشرطة للشعب ان الشرطة تبذل “كل مجهود” لإعتقال نشأت ملحم، وهو المشتبه الرئيسي في القضية.

“نحن نجري عملية البحث بالشراكة مع الشاباك والعديد من الضباط، ومع قوات الشرطة الخاصة. هدفنا الرئيسي هو انهاء البحث بسرعة وبدون عقبات. نحن نركز على مهمة واحدة – العثور على القاتل”، قال الشيخ.

مضيفا: “هدفنا الثانوي هو عدم تعريض قواتنا الى الأذى. وفي نهاية الامر، أنا اضطر أن أنظر إلى أعين الزوجات، الاطفال، والشقاء والاهالي في حال، لا يمح الله، اعرض الضباط الى الخطر بدون ضرورة بسبب العلاقات العامة”.

ويتم اتهام الشيخ بعدم تبليغ الشرطة الجمهور الخائف بتطورات عملية البحث عن ملحم.

“هذه مهمة ملقاة على كتفي في نهاية الأمر”، قال الشيخ الثلاثاء، “ولهذا علي اتخاذ القرار ما اقول وما لا اقول. في بعض الاحيان لا يُعرف سبب اعتبار معلومات هامشية [بما فيه الكفاية لتُنشر] – سبب نشرنا لهذا أو عدم نشرنا للتفسير قد يلحق الأذى. بالنظر الى الوراء، يمكنكم توجيه كل الأسئلة، وما دام لا يؤدي الى الأذى، سوف نتمكن من الإجابة”.

على الشرطة حماية “الأدوات التي لدينا من أجل الأجيال القادمة، المهمات القادمة. لا يمكن الإستغناء عن ادواتنا، لا أدوتنا ولا ادوات الشاباك”، قال.

“لهذا، في الوقت الحالي نفعل شيء واحد، وشيء واحد فقط – نبلغ الجمهور بالأوامر [الأمنية]، وهذا امر قمنا به وسنقوم به. في هذه المرحلة، يمكننا القول انه ابتداء من صباح اليوم يمكننا تخفيض التوتر بشكل كبير في منطقة تل ابيب. لن أشرح أكثر من هذا كي لا الحق الاذى، ولكن يمكننا تخفيض التوتر بشكل كبير في منطقة تل أبيب”.

ومعروف أن ملحم فر من ساحة الهجوم في شارع ديزنغوف سيرا على الاقدام، وانه ركب سيارة اجرة في شارع ابن غفيرول المجاور. وسافر مع سائق السيارة حتى شمال تل أبيب، حيث كان ملحم يعمل. هناك، قتل ملحم سائق السيارة، ايمن شعبان، امام فنق مندارين. وبعدها قاد السيارة بنفسه حتى وصل شارع نمير، حيث تركها امام محطة حافلات.

ويجري الآلاف من عناصر الشرطة تفتيش في انحاء المدينة، وورد أن اسرائيل توجهت الى السلطة الفلسطينية بطلب لمساعدة في العثور على ملحم.

ويركز البحث على حي رمات افيف جيمل شمال تل أبيب.