في برنامج تلفزيوني عراقي يسخر من تنظيم “الدولة الإسلامية” الإرهابي يولد مؤسس التنيظم نتيجة إتحاد بين إمرأة يهودية والشيطان.

حيث يركز إعلان ترويجي للبرنامج الجديد “دولة الخرافة”، الذي يُعرض على قناة “العراقية” ونشره “معهد بحوث الشرق الأوسط” (ميمري) على الإنترنت، على الإتحاد بين شيطان أحمر، مع مذارة وقرنين، وإمرأة يهودية تضع نجمة داوود. ويخرج ذريتهم، “دعوش” الشبيه بقائد “الدولة الإسلامية” أبو بكر البغدادي، من بيضة.

ويشير “ميمري” إلى أن “شخصيات أخرى في البرنامج تشمل الشيخة موزة، زوجة أمير قطر السابق، وراعي بقر أمريكي وهو يشرب الكحول ومدجج بالسلاح، والجوكر من باتمان ودراكولا وشخصية يُفترض بأنها تمثل ستالين. وتم بث الإعلان الترويجي على القناة العراقية في 9 سبتمبر، 2014، ويتم عرضه عدة مرات في اليوم منذ ذلك الحين”.

عنوان البرنامج هو “دولة الخرافة”، وهو تلاعب في الكلمتين “خلافة” و”خرافة”.

وتغني المرأة اليهودية في مقطع الفيديو، وهي ترقص مع شخصية الشيطان، “زفني يا خواتي بالأحزمة”.

ويغني الشيطان: “داعش نسمي الولد”. ” أدعوله يالا أدعوله. يذبح بشر قولوله. بالدين يلعب جولة”.

الإعلان يستهزئ بشكل صريح من “الدولة الإسلامية”، أو ما يُسمى بتنظيم “داعش”.

ويُسمع في الإعلان مقاتل من الدولة الإسلامية وهو يقول: “حرمنا كل شي إباحي، إلا جهاد النكاح”.

ويذكر المشاركون في الإعلان أيضا كلمة “قابع الرأس”، في إشارة إلى مقاطع الفيدو التي أظهرت قطع رؤوس الصحافيين وعمال الإغاثة الأجانب، من بين ضحايا آخرين.

ويغني مقاتل “الدولة الإسلامية”، “حرمنا شرب السيجارة، هجرنا كل النصارى”، ويقول بعد ذلك، “خالفنا رب السماء، نختن جميع النساء”.

وينتهي الإعلان عندما تقوم الشخصية الشبيهة بأبو بكر البغدادي بإخراج مسدسين وإطلاق النار على كل طاقم الحضور، قبل أن يفجر نفسه.

ويظهر على الشاشة في نهاية الإعلان، “قريبا على العراقية”.