اعتبر قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي الإثنين ان تدمير اسرائيل أمر ممكن مشيرا الى ان ذلك “لم يعد حلما بل هدفا يمكن تحقيقه”.

وقال اللواء سلامي “لقد وفرنا في الخطوة الثانية للثورة الاسلامية (ثاني 40 عاما من الثورة) إمكانية تدمير الكيان الصهيوني المزيف”.

وأضاف “لا بد في الخطوة الثانية من محو هذا الكيان المقيت من جغرافيا العالم وهو أمر لم يعد حلما بل هدفا يمكن تحقيقه” وذلك كما نقل عنه الموقع الرسمي للحرس الثوري.

وأوردت تصريحاته ايضا وكالتا فارس للانباء وتسنيم.

وأدلى اللواء سلامي بهذه التصريحات في طهران خلال اجتماع دوري لقادة الحرس الثوري فيما يخشى عدد من المراقبين تصعيدا في التوتر بين طهران من جهة وواشنطن وحلفائها من جهة اخرى يمتد الى كل الشرق الاوسط.

وأوردت تصريحاته أيضا وكالة الانباء الايرانية (ارنا) في اطار خبر تحت عنوان “الاعداء يعانون من ضعف لا يمكن العودة عنه” مشددة على قول اللواء سلامي إنه رغم “العداء” لإيران فانها تزداد قوة “وستخرج منتصرة على خصومها”.

ويعد العداء لاسرائيل من ثوابت سياسة إيران ما بعد الثورة الاسلامية عام 1979 بينما تدعم طهران بشكل واضح حركتي حماس والجهاد الاسلامي في الاراضي الفلسطينية وحزب الله الشيعي اللبناني.

في حزيران/يونيو 2018 أكد المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله علي خامنئي “موقف” طهران الثابت بان اسرائيل تشكل “سرطانا في الشرق الاوسط ويجب استئصاله”.