حض قائد الحرس الثوري الإيراني المتشدد بلاده على استخدام “جميع خياراتها” واتخاذ “إجراءات” لم يحددها في الأشهر القليلة المقبلة للتسبب بألم للولايات المتحدة في أعقاب الإنتقادات التي وجهها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإيران هذا الأسبوع.

وقال الجنرال محمد علي جعفري الأربعاء، بعد يوم من الخطاب الذي ألقاه ترامب أمام الأمم المتحدة والذي وصف فيه إيران ب”دكتاتورية فاسدة” و”نظام إجرامي”، إن “الوقت قد حان لتصحيح الحسابات الأمريكية الخاطئة”.

وأضاف جعفري: “الآن وبعد أن عرضت الولايات المتحدة طبيعتها بالكامل، على الحكومة استخدام جميع خيارتها للدفاع عن مصالح الأمة الإيرانية”.

وتابع قائلا “إتخاذ إجراء حاسم ضد ترامب هو مجرد البداية”، وأردف قائلا، في تصريحات نقلتها وكالة “فارس” الإخبارية، “والمهم من الناحية الإستراتيجية هو أن على الولايات المتحدة أن تشهد ردود أكثر إيلاما في الأفعال والسلوك والقرارات التي ستتخذها إيران في الأشهر القليلة المقبلة”.

المرشد الأعلى الإيراني، آية الله علي خامئني، قال الخميس إن تصريحات ترامب “الرخيصة والقبيحة والغبية والغير واقعية” أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة هي علامة على اليأس.

في لقاء مع مجمع علماء الدين، قال آية الله علي خامنئي إن تصريحات الرئيس الأمريكي، الذي ندد أيضا بالاتفاق النووي الذي أبرمته القوى العظمى مع إيران في عام 2015، “لا تأتي من قوة، بل من غضب ويأس وضعف ذهني”.

يوم الأربعاء في الأمم المتحدة، وصف الرئيس الإيراني حسن روحاني ترامب ب”مارق حديث العهد بالسياسة العالمية” ورئيس الوزراء بينيامين نتنياهو بقائد “نظام مارق وعنصري”، وتعهد بأن طهران سترد “بشكل حاسم وحازم” في حال تم إعادة صياغة الإتفاق النووي الإيراني أو تعديله.

في وقت لاحق الأربعاء، قال روحاني إن الشعب الإيراني ينتظر اعتذارا من ترامب على خطابه “المهين للغاية” ومزاعمه التي “لا أساس لها من الصحة” حول إيران.