قام شاب فلسطيني بطعن فتى إسرائيلي خارج البلدة القديمة في القدس صباح الأحد، في هجوم ثان خلال يوم واحد.

وورد أن قوات الأمن أطلقت النار على منفذ الهجوم وقتلته.

وأُصيب الضحية (15 عاما) بجراح متوسطة وتلقى العلاج من المسعفين في المكان. وتم نقله إلى مستشفى “شعاري تسيدك” في القدس وهو في حالة مستقرة مع إصابات في الصدر والظهر.

ووقع الهجوم بالقرب من باب العامود في البلدة القديمة.

وورد أن منفذ الهجوم فر من المكان بعد هجوم الطعن. وأظهر شريط فيديو تم نشره على الإنترنت الشاب الفلسطيني وهو على بعد مئات الأمتار من موقع الهجوم، على سكة القطار الخفيف، حيث تم إطلاق النار عليه على يد رجال الشرطة.

وقالت وسائل الإعلام التابعة لحماس أن منفذ هجوم الطعن هو فادي علون، من سكان حي العيساوية في القدس الشرقية. على حساب نُسب لعلون على موقع الفيسبوك عبر علون عن نيته بأن يصبح شهيدا وصلى إلى الله ليغفر له خطاياه.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي كان قد غادر لتوه في الطائرة متجها إلى إسرائيل في الوقت الذي وقع فيه الهجوم صباح الأحد، قال للصحافيين أن إسرائيل س”تطلق هجوم مكثفا ضد الإرهاب الفلسطيني”.

ومن المقرر أن يتجه مباشرة إلى مقر الجيش الإسرائيلي في تل أبيب فور وصوله إلى إسرائيل الأحد، وأن يعقد جلسة للمجلس الوزراي الأمني لمناقشة التصعيد في الهجمات.

هجوم صباح الأحد يأتي بعد ساعات قليلة من مقتل نحاميا لافي وأهرون بينيت في هجوم في البلدة القديمة ليلة السبت، وإصابة زوجة بينيت وطفله بجروح.

وُيدعى منفذ مهند شفيق حلبي (19 عاما) من البيرة، بالقرب من رام الله في الضفة الغربية. وقُتل على يد الشرطة بعد إطلاق النار عليه.

وأُصيبت زوجة بينيت إصابة حرجة أما طفلهما فأُصيب بجراح طفيفة. وتم نقل الأم إلى مستشفى “هداسا عين كيريم” وهي تخضع لعملية جراحية. الرضيع نُقل إلى مركز “شعاري تسيدك” الطبي لتلقي العلاج وحالته مستقرة.

ليلة الخميس، قبل يومين من وقوع هذا الهجوم، قُتل إسرائيليان بعد إطلاق النار على مركبتهما في الضفة الغربية في هجوم أعلن الجناج العسكري لحركة فتح مسؤوليته عنه.

ردا على الهجمات، ستسمح الشرطة الإسرائيلية فقط بدخول المواطنين الإسرائيليين وأصحاب المصالح التجارية والسكان والسياح إلى البلدة القديمة في القدس في اليومين القادمين. وتم فرض قيود أيضا على دخول المصلين المسلمين ما دون سن الـ50، وكذلك على الوصول إلى باب الأسباط، القريب من الحرم القدسي.