دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الأحد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للقاء في واشنطن في شهر فبراير، وفقا لمكتب رئيس الوزراء.

وتحدث ترامب ونتنياهو عبر الهاتف الأحد لأول مرة منذ تنصيب الاول يوم الجمعة.

ووفقا لمكتب نتنياهو، المحادثة كانت “دافئة جدا” وتباحث القائدين خلالها الإتفاق الإيراني، عملية السلام، ومسائل أخرى.

“عبر رئيس الوزراء عن رغبته العمل عن قرب مع الرئيس ترامب لبناء رؤية مشتركة لتقديم السلام والأمن في المنطقة، بدون فجوات بين الولايات المتحدة واسرائيل”، ورد في البيان.

وخلال المكالمة، دعا ترامب نتنياهو للقاء في واشنطن في شهر فبراير. وسيتم تحديد موعد نهائي في الأيام القريبة، بحسب البيان.

وفي واشنطن، قال ترامب لصحفيين أن مكالمته الهاتفية مساء الأحد مع نتنياهو كانت “لطيفة جدا”.

ورفض ترامب الحديث عن تفاصيل المكالمة بين القائدين، بحسب رويترز.

وفي وقت سابق، قال نتنياهو خلال جلسة الحكومة الأسبوعية أن هناك مواضيع عدة لتباحثها.

“لدينا مواضيع كثيرة لبحثها وهي الملف الإسرائيلي-الفلسطيني والأوضاع في سوريا والتهديد الإيراني”، قال.

وفي مساء السبت، أصدر نتنياهو فيديو يخاطب الشعب الإيراني حيث تعهد أن العداء الإيراني سيكون في رأس اولوياته خلال محادثته الأولى مع ترامب.

“أعتزم التحدث قريبا مع الرئيس ترامب حول كيفية التصدي للتهديد الذي يشكله النظام الإيراني الذي يدعو إلى تدمير إسرائيل”، قال نتنياهو في القيديو، متحدثا باللغة الإنجليزية مع ترجمة للغة الفارسية.

وتوقع نتنياهو أيضا تباحث تعهد ترامب خلال حملته لنقل السفارة الأمريكية من تل ابيب الى القدس.

وفي وقت سابق من اليوم، اقنع نتنياهو حكومته تأجيل تصويت حول مشروع قانون جدلي لفرض السيادة الإسرائيلية على مستوطنة معاليه ادوميم حتى لقاء نتنياهو بترامب. وقال نتنياهو لوزرائه أنه لم يرد مفاجئة الإدارة الأمريكية بخطوات احادية.

وخلال مراسيم اداء يمين مستشاريه، قدم ترامب خطاب قصير، ولكنه لم يذكر مكالمته مع نتنياهو. وتحدث بدلا عن ذلك عن محادثاته مع حاكم ولاية جورجيا ناثان ديل، حيث قدم تعازيه لضحايا احوال الطقس القاسية وعرض تقديم المساعدة.

وقال ترامب للمشاركين ايضا انه سوف يلتقي قريبا برئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو، والرئيس المكسيكي انريكي بنيا نييتو.