عند اجتماعهما في 12 فبراير، سيناقش رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والرئيس الروسي فلاديمير بوتين آلية مفاوضات سلام مقترحة جديدة تهدف إلى تهميش الولايات المتحدة، بحسب ما قاله دبلوماسي فلسطيني في روسيا لوكالة “إنترفاكس” الروسية للأنباء يوم الأربعاء.

ومن المقرر أن يلتقي الرجلان في مدينة سوتشي الواقعة على ضفاف البحر الأسود.

وذكرت “إنترفاكس” أن الآلية الجديدة ستسعى إلى استبدال اللجنة الرباعية للشرق الأوسط، التي تم تأسيسها في مدريد في عام 2002، وتضم الولايات المتحدة والأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي وروسيا.

ويأتي هذا الإعلان في الوقت الذي تحاول فيه السلطة الفلسطينية إقناع روسيا بلعب دور بارز أكثر في محادثات السلام، بعد أن أعلنت عن أن الولايات المتحدة لم تعد مؤهلة للعب دور “وسيط نزيه” منذ إعلان الرئيس دونالد ترامب عن اعترافه بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل.

في اللقاء الي سيُعقد في سوتشي، من المتوقع أن يقول عباس بوتين بأن الفلسطينيين لا يعتقدون أن إدارة ترامب قادرة على لعب دور “بنّاء” و”إيجابي” في الجهود لتحقيق السلام مع إسرائيل، بحسب ما قاله مسؤول في السلطة الفلسطينية في رام الله في الأسبوع الماضي. ويسعى الرئيس الفلسطيني أيضا إلى إقناع الأوروبيين بلعب دور أكبر في العملية السلمية.

وشهدت العلاقات بين السلطة الفلسطينية والإدارة الأمريكية تدهورا سريعا منذ إعلان ترامب في 6 ديسمبر. وما صعّد من التوتر بين الطرفين هو تهديد الولايات المتحدة بتقليص المساعدات لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين.

وقال المسؤول في السلطة الفلسطينية “نأمل أن تتدخل روسيا والإتحاد الأوروبي لملء الفراغ”، وأضاف “نعتقد بأن على هذه البلدان لعب دور أكبر في أي عملية سلمية في أعقاب السياسات العدائية لإدارة ترامب تجاه الفلسطينيين والتحيز لصالح إسرائيل”.

يوم الخميس الماضي، التقى عباس في مكتبه في رام الله بمسؤولين روسيين كبيرين، هما نيكولاي باتروشيف، سكرتير مجلس الأمن الروسي، ونائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف. وحضر الاجتماع أيضا أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات ورئيس المخابرات العامة الفلسطينية ماجد فرج.

وقال عباس للمسؤولين الروسيين إن السلطة الفلسطينية معنية بتطوير وتعزيز علاقاتها مع روسيا. وأعرب أيضا عن تقديره للدعم الروسي للفلسطينيين في مجالات عدة، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا”.

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (وسط الصورة) يشارك في “مؤتمر القدس عاصمة الشباب الإسلامي” في مدينة رام الله في الضفة الغربية، 6 فبراير، 2018. (AFP PHOTO / ABBAS MOMANI)

وأكد عباس على أهمية الموقف السياسي الروسي، “لما لروسيا من وزن كبير على الساحة الدولية، وفي إطار الرباعية الدولية التي يمكن توسيعها لتواصل هذه الآلية دورها بشكل عادل ونزيه”، بحسب أقوال نقلتها “وفا” عنه.

ونقلت “وفا” عن المسؤولين الروسيين قولهما إن بوتين يتطلع للاجتماع مع رئيس السلطة الفلسطينية. وأكد المبعوثين أيضا على استمرار الدعم الروسي للفلسطينيين ولجهود تحقيق السلام في الشرق الأوسط، بحسب “وفا”.

وسط هذه الجهود لحشد المجتمع الدولي ضد الولايات المتحدة، سيلقي عباس أيضا خطابا نادرا أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في 20 فبراير، بحسب ما أعلنه رئيس المجلس الخميس.

يوم الخميس، أصر عباس على أن الفلسطينيين لم يرفضوا يوما دعوة لاستئناف المفاوضات مع إسرائيل.

وقال إن “أيدينا ممدودة للسلام من خلال المفاوضات”، وأضاف “نحن ندعم الحرب على الإرهاب في كل مكان في العالم”.

ومع ذلك، كرر عباس، الذي تحدث في مهرجان “القدس عاصمة الشباب الإسلامي 2018” في رام الله، قوله أن الإدارة الأمريكية لم تعد مؤهلة للعب دور الوسيط النزيه في العملية السلمية بين إسرائيل والفلسطينيين.