شنت قطر حملة حياء شاملة للتأكد من ان السياح الزائرين يفهمون ما يعرفه كل مصمم أزياء معقول – اللباس الداخلي ليس بنطلون.

حملة “اعكس احترامك”، من مركز الثقافة الإسلامية الذي تديره دولة قطر، انشأ حسابات تويتر و انستاغرام، فضلا عن منشورات موزعة في الأماكن العامة، لإعلام الزائرين للبلد الاسلامية بقوانين التواضع الأساسية، وفقا لاخبار برستيش اندبندنت.

رسومات تخطيطية بسيطة توضح أن التنورة القصيرة والبلائز المقطوشة ممنوعة في البلد حيث للشريعة الإسلامية تأثير قوي. أيضا الرجال يجب ألا يقوموا بارتداء السراويل القصيرة أو البلائز التي تكشف عن صدورهم.

تشرح هذه المنشورات “إذا كنت في قطر، فأنت واحد منا. ساعدنا على الحفاظ على ثقافة وقيم قطر. الرجاء ارتداء ملابس متواضعة في الأماكن العامة.”

اننا لا نريد أن يعتاد أطفالنا على هذه السلوكيات التي تشكل خطرا على هوية الأجيال الجديدة، وأن هدفنا الغرس في فخر أطفالنا قيمهم المحلية والدينية، “أم عبد الله، قائدة الحملة، قالت للصحيفة العربية اليومية الأصوات.

للبقاء متواضعاً يجب أن تغطي كل شيء من الكتفين إلى الركبتين، ذكرت الإشعارات.

ولكن السراويل الداخلية تعرضت لسخرية خاصة على بعض المنشورات، التي تعلن بكتابة مرسملة وجريئة ان “السراويل ليست بناطيل.”