هدد رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو بأن إسرائيل قد تقوم باستهداف الميليشيات المدعومة من إيران في الشرق الأوسط خلال زيارة قام بها إلى قاعدة بحرية الثلاثاء.

وقال من القاعدة في حيفا، بعد يوم من قيام قائد إيراني بالتهديد بتدمير المدينة إذا شنت الولايات المتحدة هجوما على الجمهورية الإسلامية، إن “صواريخنا قادرة على السفر بعيدا جدا، ومواجهة أي عدو، بما في ذلك الوكلاء الإيرانيين في منطقتنا”.

وأضاف نتنياهو، الذي يشغل أيضا منصب وزير الدفاع: “إننا نعمل باستمرار وفقا لحاجتنا على منع إيران ووكلائها من الترسخ على طول حدودنا الشمالية، وفي المنطقة الأوسع”.

من بين وكلاء إيران في المنطقة منظمة “حزب الله” اللبنانية، وعدة فصائل فلسطينية في غزة، وميليشيات شيعية في العراق.

يوم الإثنين، قال قائد في الحرس الثوري الإيراني في تجمع لإحياء الذكرى الأربعين للثورة الإسلامية إن إيران ستقضي على مدينتي حيفا وتل أبيب إذا قامت الولايات المتحدة بشن هجوم على الجمهورية الإسلامية.

ورد نتنياهو على التهديد بعد ساعات من ذلك، وقال إنه إذا قامت إيران بارتكاب “الخطأ الفادح” المتمثل في مهاجمة إسرائيل، “فسوف تكون هذه آخر ذكرى سنوية سيحتفلون فيها بثورتهم”.

يوم الإثنين أيضا تحدثت تقارير عن قيام دبابة إسرائيلية بقصف منطقة القنيطرة المقابلة لحدود هضبة الجولان في سوريا. بحسب الإعلام الرسمي السوري، قصف الإسرائيليون مستشفى في القنيطرة وموقع مراقبة في بلدة مجاورة، ويقع كلاهما في المنطقة منزوعة السلاح التي تفصل بين البلدين.

ولم يعلق الجيش الإسرائيلي على التقرير.

ونشر مكتب نتنياهو صورة له في القاعدة مع ضباط على الرغم قرار جديد صدر عن النائب العام الذي يمنعه من لتقاط صور له مع جنود حتى لا يتم استخدام هذه الصور كدعاية انتخابية.