في إنتقاد نادر لمشروع الإستيطان الإسرائيلي، أعربت أستراليا الأربعاء عن “قلقها” من الإعلان عن التوسع المخطط له في مستوطنات الضفة الغربية، ودعت إسرائيل إلى وقف خطواتها الأحادية التي قالت إنها تقوض العملية السلمية.

وقالت وزيرة الخارجية الأسترالية جولي بيشوب لقناة “ABC نيوز”: “سنستمر في دعوة الجانبين إلى تجنب الخطوات أحادية الجانب التي تقلل من احتمالات التوصل إلى حل الدولتين عن طريق التفاوض”.

يوم الخميس، أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع أفيغدور ليبرمان عن خطط لبناء 2,500 وحدة سكنية في عدد من المستوطنات في الضفة الغربية، معظمها، ولكن ليس على وجه الحصر، في الكتل الإستيطانية.

موقف أستراليا يوم الثلاثاء كان بارزا بالنظر إلى علاقات الصداقة غير المشروطة التي تربط كانبيرا بإسرائيل، في تحد للإجماع الدولي لحماية الدولة العبرية من الإنتقادات الموجهة لسياستها الإستيطانية.

ورفضت وزارة الخارجية الإسرائيلية التعليق على تصريح بيشوب.