أخبرت شابة أمريكية-إسرائيلية، حكم عليها بالسجن لمدة تزيد عن سبع سنوات في روسيا بتهمة ارتكاب مخالفة حمل مخدرات بسيطة، جلسة استماع في موسكو يوم الخميس بأنها لا تعرف ما كتبته في الاعتراف الذي وقّعت عليه لأنه مكتوب باللغة الروسية ولم يكن هناك مترجم حاضر.

وتم القبض على نعمة يسسخار، المحتجزة في روسيا منذ شهر أبريل، بعد العثور على كمية صغيرة من الماريجوانا في حقيبتها أثناء توقفها في موسكو.

وقالت يسسخار من داخل كشك زجاجي في الجلسة، “لم أكن أعرف أنني وقعت اعترافا”، حيث مُنعت من مقابلة والدتها وشقيقتها اللتان تواجدتا في قاعة المحكمة. كما حضرها القائم بأعمال سفارة إسرائيل في روسيا، يعكوف لفين، وكبار المسؤولين في القنصلية الأمريكية.

وقالت يسسخار إنه عندما طُلب منها التوقيع على الاعتراف، لم يكن هناك من يترجم الوثيقة لها، وقالت أيضا أنه قد يكون قد تم تزوير بعدها.

والدة الإسرائيلية الأمريكية نعمة يسسخار، يافا يسسخار (يسار)، وشقيقتها لياد غولدبرغ، تحضران جلسة استماع في محكمة في موسكو، روسيا ، 19 ديسمبر 2019. (Alexander Zemlianichenko Jr./AP)

وقال فريق الدفاع عن يسسخار، بقيادة المحامي الروسي فاديم كلايفغانت، للمحكمة إن يسسخار لم تشتري المخدرات التي كانت في حقيبتها ولم تعلم أنها كانت هناك.

وفي قلب الطعن في إدانتها الادعاء بأنها كانت في رحلة متصلة ولم يكن لديها نية لمغادرة المطار، ولم تكن هناك جريمة تهريب، مما جعل أي جريمة ارتكبتها جريمة بسيطة.

وادعى المحامي بأنه لا يوجد ما يشير إلى أن المقصود ارتكاب جريمة، وبالإضافة إلى ذلك، طلب أن يتم رفض المخدرات التي عُثر عليها في حقيبتها كدليل لأنه تم تفتيش حقيبتها دون تفويض مناسب.

وقبل جلسة المحكمة، قالت والدة يسسخار، يافا، للقناة 12 إنها كانت تأمل اطلاق سراح ابنتها.

وقالت: “ما زلت متفائلة وأعتقد أن نعمة ستخرج اليوم. آمل أن يرى القضاة العدالة”.

وتم تأجيل جلسة استماع سابقة يوم الخميس الماضي لمدة أسبوع لأنه لم يسمح ليسسخار حضور المحكمة.

وبحسب ما ورد تكهن المسؤولون الإسرائيليون بأن إطلاق سراح نعمة سيأتي من الجهود الدبلوماسية وليس في قاعة المحكمة، وسيطلب العفو الذي لا يمكن أن يمنحه إلا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نفسه.

وفي وقت سابق من هذا الشهر ناقش رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قضية يسسخار مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال مكالمة هاتفية تحدثا فيها عن قضايا أمنية في الشرق الأوسط. ومن المقرر أن يقوم بوتين بزيارة إلى إسرائيل في شهر يناير.

وكانت المكالمة الهاتفية هي الثانية بين الزعيمين التي يناشد فيها نتنياهو بوتين بإصدار عفو عن يسسخار في غضون ثلاثة أسابيع .

وجاءت المحادثة بينهما في اليوم نفسه الذي التقى فيه وزير الخارجية، يسرائيل كاتس، نظيره الروسي، سيرغي لافروف، في روما حيث طرح هناك أيضا قضية يسسخار.

وقالت موسكو إن الزعيم الروسي سينظر في الطلب.

يافا يسسخار، والدة الإسرائيلية الأمريكية نعمة يسسخار، المحكوم عليها بتهمة تهريب المخدرات، والمحامي فاديم كلايفغانت، يصلان لحضور جلسة استئناف ضد الإدانة في محكمة موسكو الإقليمية، 12 ديسمبر 2019. (Kirill KUDRYAVTSEV / AFP)

ولقد حُكم على يسسخار في شهر أكتوبر بالسجن لمدة سبع سنوات ونصف بتهمة تهريب المخدرات بعد أن عُثر في شهر أبريل على 9 غرامات من الماريجوانا في أمتعتها قبل مواصلة رحلتها من الهند إلى إسرائيل عبر روسيا. ولم تعتزم يسسخار دخول روسيا خلال توقفها في مطار موسكو.

وتُعتبر هذه الكمية ضمن الحد القانوني للاستخدام الشخصي الذي يسمح به القانون الإسرائيلي، وعادة تكون عقوبة حيازة هذه الكمية الصغيرة في روسيا عقوبة بسيطة، ويرى الإسرائيليون أن دوافع سياسية تقف وراء الحكم بالسجن لفترة طويلة.

ولقد اقترحت روسيا الإفراج عن يسسخار مقابل قيام إسرائيل بإطلاق سراح الهاكر الروسي أليكسي بوركوف، لكن المسؤولين الإسرائيليين رفضوا الاقتراح خشية أن يشكل هذا الاتفاق سابقة. وقامت إسرائيل بتسليم بوركوف للولايات المتحدة، حيث كان مطلوبا بجرائم تتعلق بسرقة ملايين الدولارت من مواطنين أمريكيين من خلال بطاقات الإئتمان.