نشرت أخبار القناة 12 أجزاء من محاضر تحقيق الشرطة مع يائير نتنياهو، والتي يتهم فيها نجل رئيس الوزراء سياسيين ومسؤولين وآخرين بجرائم اغتصاب وقتل ويشبّه الشرطة بالنازيين، وينفي في الوقت نفسه ارتكابه لأي جريمة.

وتم الكشف عن أجزاء من هذه المحاضر في تقرير تلفزيوني بُث في شهر أبريل.

بداية اعتُبر يائير (28 عاما) ووالدته سارة مشتبهين في قضايا جنائية ضد رئيس الوزراء وخضعا للتحقيق تحت طائلة التحذير، إلا أن النيابة العامة قررت إغلاق الملفات ضدهما.

في التسريبات التي تتضمن الكثير من الكلمات البذيئة، يشير نتنياهو مرارا وتكرارا الى الشرطة باسم الـ”غيستابو” النازي (الشرطة السرية النازية) أو “شتازي” (أمن الدولة في ألمانيا الشرقية)، ويقول في مرحلة معينة “أنتم دولة بوليسية، مافيا”، ويضيف “آسف، لستم مثل المافيا، لأن المافيا لا تقوم بإقحام النساء والأطفال. عار عليكم”.

وتابع بالقول إن الشرطة هي “ذراع اليسار [في جهوده] للقيام بانقلاب سياسي”.

ووصف التحقيقات ضد عائلته بأنها “عار” وادعى أن الشرطة تقوم بالتغطية على “غدعون ساعر الذي اغتصب سكرتيرته ودبر لها وظيفة لإسكاتها”.

ويُعتبر ساعر أبرز منافسي رئيس الوزراء على قيادة حزب “الليكود”. في 2013، انتشرت شائعات مفادها أن ساعر ارتبط بعلاقة رومانسية مع إحدى مرؤوساته وقام باستغلاها من خلال منصبه. وجاءت هذه الشائعات بعد ظهور رسالة زُعم أنها كُتبت بيد الموظفة. إلا أن المراة نفت في وقت لاحق بأن تكون هي من كتبت الرسالة وقالت إن المزاعم الواردة فيها هي مزاعم زائفة، وقامت الشرطة بإلغاء تحقيق فتحته ضد ساعر بشبهة التحرش.

عضو الكنيست غدعون ساعر (الليكود) يشارك في جلسة الليكود في المراسم الافتتاحية للكنيست ال22 في القدس، 3 أكتوبر، 2019. (Hadas Parush/Flash90)

وادعى يائير نتنياهو أيضا أن الشرطة أخفقت في التحقيق في عدد من قضايا الفساد لسياسيين من اليسار الإسرائيلي في الوقت الذي تستهدف فيه أسرته.

عندما طلب منه المحقق الهدوء من أجل التركيز على الشبهات ضده، صرخ نتنياهو قائلا: “أوه، كنت أظن أن لدينا حرية تعبير في هذا البلد، أليس كذلك؟”

ووصف يائير نتنياهو نير حيفيتس، المستشار الإعلامي السابق لرئيس الوزراء والذي أصبح شاهد دولة، بأنه “حثالة” وقال إنه كان “متحدث سيء للغاية”، ونفى ادعاءات المحقق بأن حيفتس كان مقربا من العائلة، وقال إنه كان مجرد موظف مدفوع الأجر.

وقال: “لا نثق بأي أحد سوى عائلتنا… هؤلاء هم الأشخاص الوحيدين الذين نثق بهم”.

وقال أيضا إنه سمع أن حيفتس “قتل جنديا وقام بجر جثته ووضعها على سكة حديدية لتشويهها حتى لا يتمكنوا من التعرف على القاتل. هل هذا هو نوع الأشخاص الذي تعتمدون عليه [للشهادة]”. نتنياهو كان يشير الى تحقيق في مقتل جندي خلال الخدمة العسكرية لحيفتس، والذي اعُتبر ضالعا فيه في مرحلة معينة، قبل أن يتم إغلاق الملف ضده.

واتهم نتنياهو الابن الشرطة أيضا بتسريب مواد التحقيق وقال إنه سيتم تسريب محادثته مع المحقق على الأرجح – وهو ما حدث بالفعل كما يبدو.

وخضع يائير نتنياهو للتحقيق بسبب علاقاته مع شلومو فيلبر، المقرب السابق من رئيس الوزراء والذي تم تعيينه في منصب المدير العام لوزارة الاتصالات. في القضية 4000، يُشتبه بأن نتنياهو استخدم فيلبر للدفع بقرارات تنظيمية تعود بالفائدة على شاؤول إلوفيتش، المساهم المسيطر في شركة الاتصالات “بيزك”، مقابل الحصول على تغطية أفضل من موقع “واللا” الإخباري الذي يمتلكه فيلبر.

المستشار الإعلامي السابق لرئيس الوزراء نير حيفتس يصل إلى المحكمة للبت في طلب تمديد اعتقاله في القضية 4000 في المحكمة المركزية في تل أبيب، 22 فبراير، 2018. (Flash90)

ردا على سؤال حول ما اذا كان قد ناقش مسائل تنظيمية مع فيلبر، قال نتنياهو: “هذا هراء بالنسبة لي. لا أعرف ما هي هذه الأشياء، فهي لا تعنيني. الشيء الوحيد الذي يهمني هو القضايا الأيديولوجية المتعلقة باليمين واليسار والعرب وأمور شبيهة”.

بالنسبة لعلاقة والديه بعائلة إلوفيتش، قال يائير نتنياهو: “لا أتدخل كثيرا في أصدقاء والدي. لديهما أصدقائهما ولدي أصدقائي”.

وقال إنه التقى مع الزوجين إلوفيتش مرة واحدة على العشاء وحاول أن يفهم منهما كيف أنه على الرغم من كونهما من أصحاب المواقف اليمينية، إلا أن الموقع الذي يملكانه هو موقع “يساري متطرف وكاره لإسرائيل”.

وأضاف: “قلت لهما أن معظم الناس يمينيون. اذا كنتم في اليمين سيكون معظم الناس معكم”.

وقال إنه أرسل لإيريس إلوفيتش في وقت لاحق بعض الرسائل النصية للتعليق على تقارير معينة. “’انظري الى هذه القذارة، يا له من موقع يساري’. بعثت لها بردود لمدونين من اليمين… أردت وضع مرآة أمامها”.

ونفى أن يكون تدخل في محتوى الموقع أو أن يكون قد اتصل مع إدارته بهدف ادخال تغييرات على تقارير معينة، واصفا مزاعم حيفتس بأنه كان على اتصال دائما مع مالكي الموقع الإخباري بأنها “أكاذيب”.

شلومو فيلبر، المدير العام لوزارة الاتصالات يصل إلى المحكمة للبت في طلب تمديد اعتقاله في القضية 4000 في محكمة الصلح في ريشون لتسيون، 18 فبراير، 2018. (Flash90)

وقال: “إنه موقع فظيع، ينشر الأكاذيب عني وعن والدتي. ما تقولونه [في الادعاء بأن الموقع وفر تغطية إيجابية] هو أمر غريب. اذهبوا الى غوغل واطبعوا (كلمة) ’يائير نتنياهو’ وشاهدوا ما يقولونه عني في السنوات ذات الصلة. لا أعرف لماذا لم أقم بمقاضاتهم، كان عليّ أن أقاضيهم”.

ردا على التسريبات، قال ساعر: “اذا كان التقرير صحيحا، فأنا أرفض هذه الأكاذيب المثيرة للإشمئزاز والغريبة والمشينة التي حاول يائير نتنياهو ربطها بي… هذا دليل آخر على الحملة الجامحة لنشر مزاعم كاذبة ضدي”.

وأدان محامي حيفتس “كلمات الازدراء والتحريض السقيمة والتي لا أساس لها من الصحة”.

يوم الثلاثاء قال يائير نتنياهو إن التسريب من محاضر التحقيق هو جزء من حملة “مطاردة ساحرات” ضده وضد عائلته و”محاولة بشعة لتشويه سمعته”.

ويُعرف عن الأبن الأكبر لرئيس الوزراء أسلوبه العدائي والفظ وغير المكبوح، وهو ناشط يمين بارز على مواقع التواصل الاجتماعي، ودافع في الماضي عن والده وأثار مرارا وتكرارا الجدل من خلال تصريحات جدلية على الإنترنت. مؤخرا قام موقع تايمز أوف إسرائيل بوضع قائمة ببعض أكثر التغريدات إثارة للجدل له.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يترأس الجلسة الأسبوعية للحكومة في مكتبه بالقدس، الأحد، 27 أكتوبر، 2019. (Gali Tibbon/Pool Photo via AP)

ويواجه والده تهما بتلقي الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة في القضية 4000، بالإضافة إلى تهتي الاحتيال وخيانة الامانة في قضيتي جنائيتين أخريين.

وينفي رئيس الوزراء هذه التهم ويزعم أنه ضحية لحملة مطاردة ساحرات سياسية تشنها ضده المعارضة ووسائل الإعلام والشرطة والنيابة العامة.