بعد النصف الأول من زيارته لمدة 28 ساعة إلى اسرائيل، عاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الى فندق كينغ ديفيد في القدس مساء الإثنين لإستراحة قبل انطلاق برنامجه المكتظ يوم الثلاثاء.

ويشمل برنامجه لقاء مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، بالإضافة الى زيارة متحف ذكرى ضحايا المحرقة ياد فاشيم وتقديم خطاب مركزي للشعب الإسرائيلي.

وسيتوجه ترامب إلى مدينة بيت لحم عند الساعة العاشرة صباحا للقائه بعباس.

وخلافا للتقارير السابقة، لن يقوم بزيارة كنيسة المهد في المدينة.

ويعود بعدها الى الجزء الإسرائيلي من رحلته مع زيارة مدتها 30 دقيقة الى متحف ذكرى ضحايا المحرقة ياد فاشيم، حيث سيضع اكليل أزهار.

وعلى الساعة الواحدة والنصف، سيتوجه ترامب الى متحف اسرائيل، الذي يقع أمام الكنيست، لتقديم خطاب يعتبر الخطاب المركزي لزيارته الى اسرائيل.

وأراد المسؤولون عن تخطيط زيارته في بداية الأمر أن يقوم بتقديم الخطاب في قلعة مصادا الصحراوية في صحراء يهودا، ولكن ينجح هذا المخطط بعد ان اتضح ان المروحية الرئاسية لن تتمكن من الهبوط فوق الموقع المسجل في قائمة اليونسكو للتراث، وأنه كان سيضطر ركوب سيارة.

وسيعود ترامب الى مطار بن غوريون ويتوجه الى ايطاليا لزيارة الفاتيكان الساعة 15:40.

وسيتم إغلاق شوارع مركزية منذ الساعة الثامنة والنصف صباحا: كين ديفيد، غزة، هرتسوغ، شارع الخليل، شارع بين لحم باتجاه الشمال، جادة هرتسل، وطريق الوصول الى ياد فاشيم، بالإضافة إلى غيرها.

ويطلب من الجماهير استخدام طرق بديلة، عبر شوارع اخرى مثل ارغون، رامبان، حايم بارليف، أجزاء من كيرين هايسود، عيميك رفائيم، وشارع بيغن السريع.

وبين الساعة الثانية عشرة والثانية، سيكون هناك تشويشات في برنامج عمل القطار الخفيف، تشمل انقطاع العمل بين محطة بسغات زئيف وكيكار دينيا في حي بيت هاكيريم. بالإضافة الى اغلاق محطات يفي نوف وجبل هرتسل.

وسيعود القطار الخفيف الى العمل الاعتيادي بعد انتهاء زيارة ترامب لمتحف ياد فاشيم.