طلب المبعوث الخاص للرئيس دونالد ترامب إلى العلاقات الدولية المشورة في إحياء محادثات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين من حاخام خلال زيارة قصيرة قام بها إلى القدس.

ووصل جيسون غرينبلات إلى القدس من عمان، حيث حضر القمة العربية والتقى مع عدد من القادة نيابة عن إدارة ترامب.

وحصر غرينبلات لأقل من ساعة في القدس احتشادا ليهود متدينين احتلفوا ببدء عطلة الفصح اليهودي في مركز المؤتمرات الدولية.

ونشر غرينبلات صورة على تويتر من لقاء جمعه مع غيرشون إدلشتين، حاخام المعهد الديني بونبج، خلال زيارته القصيرة.

في مقطع فيديو تم نشره على الإنترنت، يظهر غرينبلات وهو يطلب من الحاخام المسن باللغة العبرية مشورة في معالجة “هذه المهمة”، في إشارة على الأرجح إلى مهامه لإستئناف محادثات السلام الإسرائيلية-الفلسطينية.

الحاخام رد عليه بالقول إن الشخص الذي يعتزم القيام بذلك سيحظى بمساعدة إلهية.

في قمة الجامعة العربية السنوية الأربعاء، إلتقى غرينبلات مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وقادة عدد من دول الخليج. في إسرائيل، لم يجر أي لقاءات رسمية، وتوجه عائدا إلى العاصمة الأمريكية واشنطن ليلة الأربعاء.

السفارة الأمريكية في الأردن قالت في بيان لها في أعقاب اللقاءات التي جمعت غرينبلات بالقادة العرب إن اللقاءات “ركزت على كيفية تحقيق تقدم ملموس نحو الدفع بالسلام في الشرق الأوسط، بما في ذلك التوصل إلى اتفاق شامل بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

غرينبلات “أكد اهتمام الرئيس ترامب شخصيا في تحقيق اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين وإيمانه بأن سلام كهذا ليس ممكنا فحسب، بل سيعكس صدى إيجابيا في المنطقة والعالم”.

وعاد غرينبلات إلى الشرق الأوسط في وقت سابق من هذا الأسبوع، بعد لقائه برئيس الوزاء بنيامين نتنياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في الأسبوع الماضي في محاولة لإستئناف محادثات السلام.

خلال هذه المحادثات في القدس، أفادت تقارير أن غرينبلات طلب من إسرائيل وقف جميع أعمال البناء في المستوطنات المعزولة في الضفة الغربية وفرض قيود على البناء الجديد داخل الكتل الإستيطانية الرئيسية، لكن نتنياهو كما ورد رفض الفكرة. مسؤول في مكتب رئيس الوزراء نفى قيام غرينبلات بطرح هذه المطالب.