كرم مستوطنون اسرائيليون يحتفلون بعيد المساخر اليهودي في الخليل، الجندي الإسرائيلي الذي قتل فلسطيني مصاب قبل عام في المدينة، وحتى تنكر بعضهم له.

وانطلقت مسيرة في المدينة يوم الأحد، حيث يتنكر المشاركون، من نقطة وقوع الحادث في العيد ذاته العام الماضي.

وعادة تنطلق المسيرة من هناك، ولكن اخذ ذلك منحى آخر هذا العام – فتنكر محامي يميني متطرف بارز للجندي، ايلور عزاريا، الذي ادين بتهمة القتل غير المتعمد.

وتنكر شخص آخر واحد على الأقل للجندي، وقام منظمو المسيرة بتقديم الشكر للجندي عبر مكبرات الصوت عند انطلاق المسيرة، ما أثار هتافات من المشاركين.

وشارك بينتسي غوبشتين، قائد الحركة اليمينية المتطرفة “لهافا” في المهرجان، وتنكر للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وشارك المئات في المسيرة في الخليل، حيث يؤدي وجود حوالي 500 مستوطن في قلب المدينة التي يسكنها حوالي 200,000 فلسطيني الى توترات دائمة.

وتم تشديد الأمن خلال المسيرة، وتم نشر جنود اسرائيليين وعناصر شرطة.

“اعتقد أنه من الطبيعي جدا أن يشعر الناس أنه انقذنا من ارهابي حاول قتلنا، والعديد من الاشخاص يدعمونه”، قالت تسيبي شليسل (51)، التي تسكن في الشارع الذي وقع فيه الحادث العام الماضي.

“اعتقد أن الإرهابي الذي يحظى بدعم العديد في العالم هو شخص شرير الذي اتى ليقتل الناس، ولا يمكن ان يشتكي لأنه قُتل عندما اتى ليقتل اشخاص اخرين”، اضافت شليسل، التي قالت ان والدها قُتل في هجوم قبل سنوات.

وبالرغم من تكريم عزاريا، كانت المسيرة احتفالية اكثر من سياسية، وتنكر الأطفال والبالغين لعدة امور، من شخصيات افلام الكرتون وحتى البهلوانات.

وسار المشاركين في المهرجان في اجزاء المدينة تحت حماية اسرائيلية مشددة، مع حواجز حدد حركة المشاركين. وتم عزف موسيقى تقليدية وموسيقى راقصة عبر مكبرات الصوت.

وفي فيديو نشرته القناة العاشرة يوم الأحد، صور ناشط فلسطيني حوالي 20 طقل ينشدون “الموت للعرب”، ويشيدون بالإرهابي اليهودي باروخ غولدشتين، الذي قتل 29 فلسطينيا في الخليل عام 1994.

ويحتفل عيد المساخر بقصة من التوراة اليهودية حيث تم انقاذ يهود بلاد فارس التاريخية من الابادة. وانه عيد احتفالي عادة، ويتم الاحتفال يه عبر التنكر، ومسيرات والحفلات في الشوارع في مدن في انحاء اسرائيل.

إيلور عزاريا خلال محاكمته في المحكمة العسكرية في تل ابيب، 31 يناير 2017 (AFP Photo/Jack Guez)

إيلور عزاريا خلال محاكمته في المحكمة العسكرية في تل ابيب، 31 يناير 2017 (AFP Photo/Jack Guez)

وخلال العيد، الذي وقع في 24 مارس العام الماضي، قتل الجندي الإسرائيلي ايلور عزاريا الشاب الفلسطيني عبد الفتاح الشريف، دقائق بعد محاولة الشريف وشخص آخر طعن جنود في الخليل، وبينما كان الشريف ملقى على الأرض، منزوع السلاح وينزف جراء اصابته بالرصاص اثناء الهجوم.

وتمت ادانة عزاريا بتهمة القتل غير المتعمد والحكم عليه بالسجن 18 شهرا، ولكن قام كل من الادعاء وطاقم الدفاع بالطعن بالحكم.