لم ياتي عيد الفصح بعد في هوليوود، ولكن مع ذلك يتم احياء يسوع، لعرضه مرة أخرى على الشاشة الفضية في 28 فبراير في فيلم “ابن الله” وهو أول مجموعة أفلام رائجة تحت عنوان الكتاب المقدس التي سيتم الكشف عنها في عام 2014.

قبل الافتتاح تاتي الاشادات، الزوج والزوجة منتجي “ابن الله الذي”، مارك بورنيت والممثلة روما داوني، اتخذت الألام لتجنب أي جدل، لا سيما بين المجتمعين الرئيسيين: الديمقراطيين الأمريكيين واليهود. وهذا يعني حذف احدى الشخصيات تماما والقيام بقدر كبير من التوعية اليهودية والبحث لتجنب الإزعاج للسامية.

“ابن الله” هو إنتاج لشركة القرن العشرين فوكس الذي بالأساس نسخة موجزة من نجاح بورنيت وداوني الكبير المذاع على قناة التاريخ كمسلسل “الكتاب المقدس” عام 2013. الحدث التلفزيوني ابن ال-10 ساعات كون موجات في المدونات العام الماضي عندما لاحظ معلقين إنترنيتيين تشابه مادي خارق بين الممثل الذي يلعب دور الشيطان، مهامين مهدي اوازاني ، والرئيس الأمريكي باراك أوباما.

كان الكثير من تركيز الإنترنت على شخصية اوباما الجهنميه، قالت داوني لموقع TheBlaze.com، وازعجها هذا جداً.

“لقد كان في جميع أنحاء التلفزيون وفي جميع أنحاء شبكة الإنترنت وفي اليوم التالي، عندما كنت على يقين أن الكل سيتحدث عن يسوع، تحدث الجميع عن الشيطان بدلاً من ذلك،” قالت داوني، التي تمثل دور مريم في المسلسل وفي الفيلم. “لقد حزنت. كان ذلك مخيبا للآمال حقاً، لأنه أصبح الهاءاً وثم أصبح قبيحاً وادلى الناس بتلك البيانات المسيئة “.

هذه المرة، تم ألغاء دور اوازاني تماما من “ابن الله”، وقالت داوني لهوليوود ريبورتر، “أردت ان يركز الجميع على يسوع. أريد اسمه على شفاه جميع من يشاهد الفيلم، لذلك الغينا دور الشيطان كلياً. يضفيني هذا سعاده كبيره بان أخبركم أن الشيطان تم حذفه. ”

ثمة مسألة شائكه اخرى؟ قبول الفيلم بين الجماهير اليهودية، الذين لم يكونوا راضين عن إقبال ميجا-يسوع الأخير، “شغف المسيح” وهاجموا الفيلم بادعاءات بمعاداة السامية والترويج للكراهية.

ويقول بيرنيت أنه وفريق الإنتاج أجروا بحوثا مستفيضة وطلبوا المساعدة من المجتمع الديني للتأكد من ان فيلمهم سيتكلم لغة الحق ولن يخل بالجماهير اليهودية بأي شكل من الأشكال.

“كانت لدينا مسؤولية كبيرة في صناعة هذا الفيلم، وجندنا مساعدة ما يزيد عن 40 من الأكاديميين وزعماء الكنيسة من جميع الأديان، بما في ذلك حاخامات وزعماء كاثوليك وزعماء بروتستانت، للتأكد من أننا اوفياء للنص ومحترمين للإيمان،” قالت بورنيت لاخبار الأي.بي.سي.

وينبغي ان يحشد “ابن الله” مبيعات ضخمه للتذاكر ويأمل المنتجين والزعماء المسيحيين ذلك، أنه سوف يبشر لعدد كبير من الأفلام الأخرى تحت عنوان الكتاب المقدس الجاهزة للإصدار عام 2014. في مارس، سيعرض فيلم “نوح” لدارين أرونوفسكي على الشاشة الكبيرة، يليه “النزوح،” للسير ريدلي سكوت المقرر أن يصدر في أغسطس، و “مريم، أم المسيح،” من بطولة عودايا راش الإسرائيلية البالغه 16 سنة، تصل في الدور المركزي المذكور بالعنوان في وقت قريب من عيد الميلاد.