فاز الفيلم الايراني “البائع” مساء الاحد بجائزة اوسكار افضل فيلم اجنبي فيما قاطع مخرجه اصغر فرهادي حفل توزيع هذه الجوائز في هوليوود احتجاجا على قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب منع مواطني بعض الدول من دخول الولايات المتحدة.

وفي بيان تلي باسمه، اكد فرهادي انه لم يحضر تضامنا مع الاشخاص الذين “لا يحترمهم” قرار ترامب الذي علقه القضاء الاميركي.

وقد نظم فرهادي الذي سبق له ان فاز بجائزة اوسكار افضل فيلم اجنبي عن “انفصال” العام 2012، عوض ذلك عرضا مجانيا لفيلم “البائع” لالاف الاشخاص في ساحة ترافلغار سكوير في لندن.

وجاء في البيان الذي تلته المهندسة الاميركية الايرانية الاصل ورائدة الفضاء انوشه انصاري “تقسيم العالم الى الولايات المتحدة و+اعداء الولايات المتحدة+ يولد الخوف وهو تبرير خادع للحرب والعدوان”.

واضاف البيان ان “هذه الحروب تحول دون قيام الديموقراطية وحقوق الانسان في دول كانت ضحية عدوان. يمكن لصناع الافلام ان يحولوا كاميراتهم لتصوير مزايا انسانية مشتركة وكسر الافكار النمطية حول جنسيات وديانات مختلفة. وهم يقيمون التعاطف بيننا وبين الاخرين وهو تعاطف نحتاجه اليوم اكثر من اي وقت مضى”.

وكان دونالد ترامب بعيد توليه الرئاسة منع مواطني سبع دول مسلمة من بينها ايران من دخول الولايات المتحدة ما ادى الى احتجاجات واسعة النطاق. وقد علقت محاكم اميركية تنفيذ القرار الرئاسي.