فاز فيلم من إخراج إسرائيلي عن تجارب مغني راب فلسطيني بينما يبني مساره الفني في مدينة اللد المختلطة بجائزة أفضل فيلم دولي طويل في مهرجان ترايبيكا 2016 للأفلام يوم الخميس.

يحكي “مفرق 48” من إخراج أودي الوني، قصة مغني الهيب هوب كريم ورفيقته المغنية منار بينما، يصارعان التعصب والتمييز من المجتمع الإسرائيلي بالإضافة إلى مجتمعهم المحافظ العنيف.

وفاز الفيلم في شهر فبراير بجائزة الجمهور في مهرجان برلين الدولي للأفلام.

واثار ألوني، وهو ابن رئيسة حزب (ميرتس) الراحلة شلوميت الوني، الجدل عندما قال أن الحكومة الإسرائيلية “فاشية” وطلب من المانيا التوقف عن دعم الجيش الإسرائيلي.

وتم تصوير المخرج قبل عرض فيلمه بالمهرجان ينتقد الحكومة الإسرائيلية الحالية، ويقول انها “فاشية”، وطلب من المستشارة الألمانية انغيلا ميركل بالتوقف عن تزويد إسرائيل بالغواصات لتقديم سياساتها.

وحصل فيم الوني على دعم مادي من وزارة الثقافة الإسرائيلية، وفقا للتقرير.

وقال لاحقا للقناة العاشرة، أن ملاحظاته “موجهة ضد الحكومة الإسرائيلية وليس ضد البلاد، التي أحبها. خلافا لرئيس الوزراء الذي ينشر الكراهية، فيلمي ينشر المحبة والتعايش”.

وقالت وزيرة الثقافة ميري ريغف ردا على التقرير بأنه لا يجب على إسرائيل تمويل أفلام تسيء لسمعتها.

وقالت ريغيف أن تصريحات الوني هي “دليل واضح على أنه لا يجب تمويل فنانين يعملون ضد الدولة، يسيئون لسمعتها ويؤذون شرعيتها، من أموال الضرائب. لا يجب لدولة عاقلة مساعدة مشوهي السمعة والشاجبين الذين يؤذونها، فورا بعد الشرب من خزائنها”.

المخرج أودي الوني والممثلين تامر نفار وسمر قبطي يناقشون “مفرق 48”:

وقالت ممثلة “مفرق 48” سمر قبطي لوكالة رويترز في شهر فبراير أنها تعتبر فيلم الهيب هوب ثوري.

قائلة: “نحن نمثل أنفسنا بواسطة الجيل الجديد دون أن نحاول اثبات أي شيء لأي أحد، مع ’حسناتنا’ و’سيئاتنا’. نحن نحاول عرض ما يحاول الجيل الجديد الحقيقي فعله بدون جعل الواقع يبدو أفضل أو أسوأ”.