اعلن الجيش الاسرائيلي الاثنين ان الفيزيائي الفلسطيني عماد البرغوثي الموقوف منذ اكثر من شهر بموجب قرار اعتقال اداري سيمثل الخميس امام محكمة عسكرية اسرائيلية بتهمة الحض على العنف.

واعتقل البرغوثي (52 عاما) في 24 نيسان/ابريل الماضي ووضع قيد التوقيف لمدة ثلاثة اشهر قابلة للتجديد، وذلك بموجب نظام الاعتقال الاداري الذي تطبقه السلطات الاسرائيلية.

وكان الجيش الاسرائيلي اعلن ليل الاحد توجيه تهمة الحض على العنف الى الفيزيائي الفلسطيني. وقالت وسائل اعلام اسرائيلية ان السلطات تشتبه بانه على اتصال بحركة حماس الاسلامية.

والاثنين اعلن متحدث باسم الجيش الاسرائيلي ن محامي الدفاع عن البرغوثي طلب من المحكمة العسكرية خلال جلسة استماع عقدت الاثنين امهاله حتى الخميس لدرس ملف موكله وهو ما وافقت عليه المحكمة.

وكانت المحكمة قضت الخميس الفائت باطلاق سراح البرغوثي بناء على استئناف قدمه نادي الاسير الفلسطيني، لكن الادعاء العسكري استأنف الحكم وسارع الى توجيه الاتهام اليه مطالبا المحكمة بابقائه قيد الاعتقال حتى بدء المحاكمة.

واعتقل البرغوثي الذي يعمل مدرسا للفيزياء في جامعة القدس، العام الماضي لمدة شهرين وتكرر التضامن الدولي معه من قبل علماء فيزياء واكاديميين دوليين.

ويقطن البرغوثي في قرية بيت ريما الواقعة شمال مدينة رام الله في الضفة الغربية، وهو متزوج واب لولدين.