أصدرت مصلحة السجون الإسرائيلية فيديو يوم الأحد يظهر الأسير الفلسطيني وقائد الإضراب عن الطعام مروان البرغوثي يتناول الطعام سرا داخل حمام في زنزانته يوم الجمعة.

ويقود البرغوثي، الذي يقضي خمسة أحكام بالسجن المؤبد، اضرابا كبيرا عن الطعام للأسرى الفلسطينيين من أجل تحسين اوضاعهم في السجون، مؤججا التوترات مع اسرائيل في الشارع الفلسطيني. وبدأ الإضراب يومه الواحد والعشرين يوم الأحد الماضي.

ويظهر الفيديو حادثين – في 27 ابريل و5 مايو – حيث يمكن رؤية البرغوثي على ما يبدو يأخذ الطعام من زنزانته ويتناوله داخل الحمام.

وقالت مصلحة السجون ردا على طلب للتعليق أن “الفيديو يتحدث عن نفسه”.

ولم تتمكن تايمز أوف اسرائيل التأكيد على مواعيد تسجيل الفيديو. وفي المقطع من تاريخ 27 ابريل، يمكن رؤية الوقت في زاوية الصورة. ولكن لا يوجد توقيت على الفيديو من 5 مايو.

ولم ترد مصلحة السجون الإسرائيلية على طلبات تايمز أوف اسرائيل للتعليق.

ودان وزير الأمن العام جلعاد اردان البرغوثي كقاتل ومنافق لأكله سرا، بينما يقود اضرابا عن الطعام.

“كما قلت منذ البداية، هذا الإضراب عن الطعام لم يكن أبدا يخص ظروف الإرهابيين المدانين، التي تتوافق مع المعايير الدولية. إنه متعلق لدفع طموحات مروان البرغوثي السياسية لإستبدال أبو مازن”، قال اردان، متطرقا الى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

“البرغوثي هو قاتل ومنافق، نادى الأسرى للإضراب والمعاناة بينما أكل من وراء ظهرهم. تماما كما كذب على العالم عندما كتب في النيويورك تايمز بأنه قرر الإضراب من أجل الإحتجاج على سوء المعاملة، كذب على الجماهير الفلسطينية عندما ادعى أنه مضرب. لن تخضع اسرائيل للإبتزاز والضغط من قبل ارهابيين”، قال اردان.

ويمكن رؤية الأسير في الفيديو يخرج الطعام من قطعة ورق، يجلس على كرسي الحمام ويقرب قطع طعام من الورقة ونحو وجهه، قبل أن يقف.

وفي الفيديو من 27 ابريل، يبدو أنه تناول حكوى البسكويت. وفي فيديو يوم الجمعة، يمكن رؤيته يتناول الحلوى.

ولا يمكن رؤية وجه البرغوثي بوضوح في الفيديو، لأنه ينظر الى الأسفل وبعيدا عن الكاميرا، ولا يمكن رؤيته يضع أي شيء في فمه.

ولم يتوفر تعليق من نادي الأسير الفلسطيني.

وفي وقت سابق من اليوم، قال قدورة فارس، رئيس النادي، أن المضربين عن الطعام بدأوا بتناول الفيتامينات قبل أسبوع. وقال أن الحراس عززوا العقاب، وصادروا جميع الممتلكات الخاصة ولم يتركوا للأسرى “أي شيء غير السرير”.

ووفقا لمسؤولين فلسطينيين، يرفض 1,500 أسير الطعام منذ الشهر الماضي احتجاجا على ظروفهم. ولكن يدعي مسؤولون اسرائيليون أن حوالي 800 فقط مستمرون بالإضراب، وقد هددوا بإحضار اطباء من الخارج لإطعام الأسرى بشكل قسري.

والبرغوثي هو شخصية شعبية في المجتمع الفلسطيني، ويعتبر احد الخلفاء المحتلمين لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. ويعتبر بعض المحللين في اسرائيل الإضراب عن الطعام كمحاولة من قبل البرغوثي للإثبات لعباس أنه لا زال يملك نفوذا سياسيا.