أظهر مقطع فيديو تم عرضه في محاكمة الجندي المتهم بإطلاق النار على منفذ هجوم فلسطيني مصاب وقتله في الخليل في شهر مارس، شخصا يقوم بركل السكين باتجاه جسم منفذ الهجوم، في محاولة كما يبدو للتلاعب بالأدلة.

وفقا لأخبار القناة الثانية الإسرائيلية، التي حصلت على مقطع الفيديو، عبرت سيارة إسعاف فوق السكين، الذي لم يكن قريبا من منفذ الهجوم، ما أدى إلى تحريكه قليلا. في هذه المرحلة، يقوم شخص لا يظهر في الفيديو بركل السكين باتجاه عبد الفتاح الشريف، الذي كان ملقى على الأرض وهو ينزف بعد إطلاق النار عليه.

الشريف كان أحد منفذي الهجوم اللذين قاما بطعن جندي إسرائيلي في المدينة المقسمة في الضفة الغربية في 24 مارس، ما أدى إلى إصابته بجروح متوسطة.

بعد حوالي 30 ثانية من تصوير الأحداث، قام الجندي إيلور عزاريا بإطلاق رصاصة في رأس الشريف، ما أدى إلى مقتله.

وقال المدعي، بحسب القناة الثانية، “لست بحاجة لتكون خبيرا لترى أن السكين كان بعيدا، وأيضا لملاحظة أن قميص الإرهابي كان نصف مفتوح – تم إطلاق النار بعد 30 ثانية من ذلك”.

وعلى الأرجح سيقوم الفلسطينيون بإستخدام هذا الفيديو لدعم مزاعمهم بأن الجنود الإسرائيليين يقومون بوضع السكاكين لتلفيق التهم لمن يُسمون بمنفذي الهجمات، وهي مزاعم تنفيها إسرائيل.