عضو الجنة المركزية لحركة فتح سلطان أبو العينين قال بأنه يجب إعدام الفلسطينيين الذين يبيعون أراضيهم لليهود.

أبو العينين، الذي يخدم أيضا كمستشار لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، قال للقناة الإيرانية في اللغة العربية “العالم” بأنه “كل من يبيع شبرا من أرضنا الفلسطينية، يجب أن يقتل في الشارع ويعلق على أعمدة الكهرباء”.

مقابلة 31 اكتوبر ترجمت ونشرت يوم الجمعة من قبل معهد أبحاث الإعلام في الشرق الأوسط، مجموعة مراقبة أمريكية.

وفقا للقانون الفلسطيني، بيع الأراضي للإسرائيليين غير قانوني وعقابه الإعدام. قانون العقوبات الثوري لمنظمة التحرير الفلسطينية لعام 1979 يحكم بالإعدام على كلا من “الخونة” والمتهمين “بتحويل المواقع للعدو”. منذ أواخر التسعينات المحاكم الفلسطينية تحكم بالإعدام على سماسرة الأراضي المذنبين، مع أن عباس لن يوافق على تنفيذ الإعدام منذ إنتخابه عام 2004.

ردا على شراء إسرائيليين لعدة منازل في الأحياء العربية في القدس في الشهر الماضي، عباس أصدر أمر إداري لتعديل قانون العقوبات للذين يبيعون الأراضي “لدول معادية”.

العقوبات الجديدة التي أضافها عباس للفلسطينيين الذين يبيعون العقارات للإسرائيليين تتضمن السجن المؤبد والأعمال الشاقة.

في المقابلة، العينين أشاد معتز الحجازي، عضو الجهاد الإسلامي الذي حاول إغتيال الحاخام يهودا غليك في الشهر الماضي، قائلا أن “الطريق للإنتصار على الإحتلال الإسرائيلي هي الطريق الأقصى التي سلكها الشهيد معتز حجازي”.

مضيفا: “إذا الشعب لا يقاوم الإحتلال الإسرائيلي في الطريقة التي يراها لتحرير أرضه، لا يستحق الحياة”.