شهد سكان مدينة عسقلان أمطار غزيرة الثلاثاء مع مرور عاصفة شديدة،

ولكن قصيرة في المنطقة، ما أدى إلى اغلاق شوارع رئيسية وإغراق أحياء كاملة.

علق مئات الأشخاص بينما استصعبت طواقم الطوارئ التعامل مع الأضرار الناتجة عن الأمطار المفاجئة. وعمل رجال الإطفاء والشرطة على انقاذ اشخاص عالقين داخل سيارتهم نتيجة ارتفاع مستوى المياه.

ولم ترد أنباء عن إصابات نتيجة الفيضانات، ولكن نجمة داود الحمراء في حالة تأهب عالية في منطقة عسقلان.

وأغلقت الشرطة مدخل المدينة الساحلية بعد انهيار جزء من الشارع الرئيسي وظهور حفرة ضخمة فيه، ما يمنع استخدامه. وهناك أنباء عن انقطاعات في الكهرباء.

ووصلت الفيضانات إلى مستشفى بارزيلاي، الذي أعلن انه يوقف جميع الخدمات غير الضرورية ويغلق أقسام العيادات الخارجية.

وفتحت البلدية غرفة طوارئ مع ممثلين عن الشرطة، الاطفاء والإسعاف بالإضافة الى سلطة المياه.

وهبط حوالي 30 سم من الأمطار في المدينة خلال 3 ساعات فقط، وهذا يعادل حوالي نصف الامطار السنوية في عسقلان.

وأصدرت خدمة الأرصاد الجوية الإسرائيلية تحذيرا من الفيضانات المفاجئة في شمال النقب، ونصحت الأشخاص تجنب الشوارع المعرضة.

وشهدت قبل أسبوعين مدينة هرتسليا، رعنانا، وكفار سابا فيضانات مشابهة بعد هطول أمطار غزيرة في المنطقة.