يظهر تصوير كاميرا مراقبة صباح الإثنين مراهقتين فلسطينيتين أثناء تنفيذ هجوم طعن بواسطة مقص بالقرب من سوق ماحانيه يهودا في مركز القدس.

ويظهر التصوير فتاتان تبلغان 14 و16 عاما تطعنان رجل قبل وصول الشرطة مع مسدسات مسحوبة.

وفي الفيديو، يطلق رجل النار على إحدى الفتاتين عند مهاجمتها له. وبعدها يصل شرطي حسب التقارير، ويطلق النار على الفتاة الأخرى، التي تقع على الحائط بينما يحاول شخص آخر ضربها بكرسي بلاستيكي.

وبعدها يظهر أحد الرجال وهو يركل شيء من يد إحدى الفتاتين قبل عودته الى الفتاة الأخرى، الملقاة في هذه الرحلة على الأرض، ويبدوا انه يطلق النار عليها مجددا.

وتوفيت الفتاة البالغة (16 عاما) في مكان الهجوم وتم اعتقال الأخرى، قال الناطق بإسم الشرطة. وتم نقلها إلى مستشفى إسرائيلي وحالتها حرجة.

أحد الضحيتين هو رجل فلسطيني (70 عاما) من سكان بيت لحم الذي أُصيب جراء تعرضه للطعن في الجزء العلوي من جسده. المصاب الآخر، هو حارس أمن (27 عاما)، الذي أًصيب بجروح طفيفة بشظايا رصاص خلال إطلاق النار على منفذتي الهجوم، بحسب الشرطة. وتم نقل المصابين إلى مستشفى محلي لتلقي العلاج.

وكان العديد من المعتدين خلال الأسابيع الأخيرة من العنف شبان ومراهقين فلسطينيين. ووافق وزراء في الكنيست الأحد على خطوة تسمح محاكمة معتدين دون سن الـ -14 عاما.

احدى الفتاتان الفلسطينيتان التان نفذتا هجوم طعن في القدس، 23 نوفمبر 2015 (screen capture: Channel 2)

احدى الفتاتان الفلسطينيتان التان نفذتا هجوم طعن في القدس، 23 نوفمبر 2015 (screen capture: Channel 2)

وفي هجوم منفصل وقع بعد ساعات، قتل رجل إسرائيلي في هجوم طعن في محطة وقود في شارع 443 في الضفة الغربية، بالقرب من بلدة موديعين.

وأصيب شخصين آخرين في الهجوم وتم نقلهما إلى مستشفى شعاريه تسيديك في القدس. وقتل الفلسطيني برصاص جنود إسرائيليين في المنطقة، بحسب تقرير القناة الثانية.