أظهر فيديو صدر يوم الأربعاء اللحظة التي قتل فيها رئيس مجلس بلدة جليلية مقاول بالرصاص خلال مواجهة عنيفة بينهما في موقف سيارات يوم الإثنين.

ويتهم سلمان عمار، رئيس مجلس بلدة جولس، بقتل مقاول الجنائن منير نبواني (45 عاما)، الذي ورد أن هناك خلاف طويل بينهما.

ويدعي عمار أنه تصرف دفاعا عن نفسه، حيث يظهر الفيديو الذي التقط من قبل كاميرا مراقبة مجاورة، نبواني يحطم سيارة رئيس مجلس البلدة وهو داخلها بعصا قبل أن يخرج ويطلق النار عليه عدة مرات.

وفي يوم الثلاثاء، أمرت محكمة الصلح في ريشون لتسيون تمديد اعتقال عمار لثمانية ايام إضافية. وتم حظر نشر بعض تفاصيل التحقيق.

ويظهر الفيديو عمار يقف سيارته في الموقف المجاور لمبنى المجلس، بينما يقوم نبواني بسد الطريق بسيارته. وبعدها يخرج نبواني ويسحب عصا خشبية من صندوق سيارته. ويبدو أن نبواني هدد عمار بينما كان يخرج من سيارته.

رئيس مجلس بلدة جولس العربية، سلمان عمار، في محكطمة ريشون لتسيون بعد اطلاقه النار على مقاول حدائق، 6 سبتمبر 2016 (Nati Shohat/Flash90)

رئيس مجلس بلدة جولس العربية، سلمان عمار، في محكطمة ريشون لتسيون بعد اطلاقه النار على مقاول حدائق، 6 سبتمبر 2016 (Nati Shohat/Flash90)

وبينما يظهر عمار وهو يسارع للعودة الى سيارته، يبدأ نبواني بتحطيم نوافذ السيارة.

ويقترب رجل آخر لتفرقة الشجار. وبينما يقوم بذلك، يفتح عمار باب السيارة ويطلق النار على نبواني في بطنه.

وبينما كان نبواني منحني بعد إصابته، أطلق عمار النار مرتين إضافيتين من قرب، ومن ضمنها طلقة في الرأس، قبل أن يسقط نبواني أرضا.

[تحذير، مشاهد صعبة]

وزاد الفيديو التوترات المرتفعة أصلا في البلدة الدرزية.

ووافق أفراد من العائلتين في الخلاف يوم الإثنين على هدنة لمدة شهر، خلالها غادر الرجال من عائلة عمار البلدة، بأمل للتوصل الى مصالحة. وتم التفاوض على الهدنة بحضور قادة دينيين وسياسيين محليين.

وبدا أنه تم كسر الهدنة صباح الأربعاء، بعد هجوم حريق على مبنى له صلة بعمار.

وشارك الشيخ موفق طريف، القائد الروحي للفئة الدرزية في اسرائيل، والسياسي السابق في جولس، في المفاوضات حول الهدنة.

وقال لموقع “والا” الإخباري أن عائلة نبواني “هي عائلة محترمة. فقدوا ابن في حرب لبنان. علينا تخطي هذا معا. خلفنا ثقافة ثأر الدماء قبل وقت طويل. أنا على يقين أننا سنتخطى هذا”.