نشر تنظيم “الدولة الإسلامية” الإرهابي شريط فيديو هذا الأسبوع يظهر مقاتليه وهم يوزعون الحلوى إحتفالا بتحطم الطائرة الروسية في سيناء يوم السبت، والذي أعلن التنظيم مسؤوليته عنه، ووُجهت في الفيديو أيضا تهديدات جديدة لروسيا.

جميع الركاب الـ224 على متن الطائرة التي كانت متوجهة من شرم الشيخ إلى سانت بطرسبرغ لاقوا حتفهم، معظمهم مواطنون روس كانوا في طريق عودتهم إلى البلاد بعد قضاء عطلة في المنطقة.

ورفضت كل من روسيا ومصر مزاعم التنظيم، ولكن أطرافا أخرى – لا سيما الولايات المتحدة وبريطانيا – قالت إن هناك مؤشرات قوية على أن عبوة ناسفة هي التي تسبب بإسقاط الطائرة.

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قال الخميس أنه “من المرجح” بأن سقوط الطائرة كان ناتجا عن قنبلة.

في شريط فيديو تحت عنوان، “إسقاط الطائرة الروسية – إنتقاما لأبناء شعبنا في سوريا” يظهر عدد من مقاتلي المجموعة وهو يوزعون المناشير والحلوى على حشد في موقع ما.

ويتم توزيع المناشير والحلوى أيضا على أشخاص في الشارع وفي مركبات مارة.

الفيديو، الذي نشره معهد بحوث إعلام الشرق الأوسط (ميمري)، يظهر بعد ذلك 5 أشخاص يجلسون على العشب وينظرون إلى الكاميرا مباشرة.

الشاب الذي يجلس في الوسط، والذي يبدو بأنه أجنبي يتحدث العربية بلكنة روسية، يتوجه إلى الكاميرات ويهنئ “إخوتنا في الدولة الإسلامية، وخاصة أولئك المتواجدين في ولاية سيناء”.

بعد ذلك يتحول للتحدث بالروسية للإشادة بإسقاط طائرة الركاب الروسية، التي كانت كما يدعي إنتقاما على الغارات الجوية الروسية على الأراضي السورية، والتي بدأت في الشهر الماضي ضد التنظيم ومجموعات أخرى معارضة للرئيس السوري بشار الأسد.

ويقول العضو في التنظيم في شريط الفيديو باللغة الروسية، “سنسحق الكفرة، سنطردهم من أراضينا وسنصل حتى إلى أراضيهم”.

متوجها للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي وصفه ب”الخنزير”، قال المتحدث، “إذا كنت تعتقد أنه من خلال إرسال طائراتك، ومن خلال تعبئة جنودك، بإمكانك أن تسحق دولتنا، فاسمح لي أن أقول لك بأنك مخطئ، وستندم أنت وشعبك على أفعالك”.

بعد ذلك قال وهو يلوح بسكين، “الطائرة التي أسقطناها في سيناء هي خير دليل، إيها الخنزير”.

ووجه الرجل المزيد من التهديدات قبل أن يقول، “تماما كما قمتم بقصف أبناء شعبنا الأبرياء بطائراتكم، قمنا بضرب طائرتكم وقتل 240 شخصا من أبناء شعبكم”.

ويصر التنظيم على أنه هو من قام بإسقاط الطائرة، وقام بنشر لقطات فيديو، من دون توفير أدلة على قيامه بذلك. الأربعاء، ونشر التنظيم رسالة مسجلة قال فيها إنه سيكشف عن تفاصيل هجومه في الوقت الذي يراه مناسبة.