أتبحث عن وظيفة؟ هل فكرت بالعمل لصالح الموساد؟

وكالة الإستخبارات الإسرائيلية الإسطورية، المكتنفة بالغموض منذ فترة طويلة، تحاول مساعدة جواسيس المستقبل في عملية التوظيف: في يوم الإثنين، أعلن عن إطلاق موقع أنيق جديد من أجل إستقطاب مرشحين جدد إلى صفوفه.

الموقع المتعدد اللغات، مع صفحات تقدم إصدارات باللغة العبرية، الانكليزية، الروسية، العربية، الفارسية والفرنسية، توجه وكلاء محتملين إلى صفحة التطبيق، وتقدم سلسلة من الإقتباسات الملهمة الصهيونية مثل ‘التاريخ لا يكتب، التاريخ يصنع’ (دافيد بن غوريون).

‘كانت دولة إسرائيل – ولا تزال – تحت تهديدات يومية ملموسة، ويجب أن نستمر في تجنيد أفضل الأشخاص إلى صفوفنا’، قال مدير الموساد تمير باردو في بيان صحفي.

أشارت الوكالة إلى أن هناك مناصب متاحة لكل من الرجال والنساء، وأن أحد أهداف الموقع هو تذكير طالبي الوظائف المحتملة أن العمل مع الموساد يقدم كل أنواع الوظائف، بما في ذلك في مجالات التكنولوجيا، الإنترنت والإدارة.

مواصلاً توسعه عبر الإنترنت، أصدر الموساد أيضا قناة يوتيوب، والتي تقدم حفنة من أشرطة الفيديو القصيرة المنتجة بشكل جيد مع وكلاء (الذين لم تظهر وجوههم) يروجون للعديد من فوائد وظيفتهم.