شارك أكثر من 40,000 عداء، من بينهم 4600 رياضي من 80 بلدا مختلفا، في ماراثون القدس السنوي التاسع صباح الجمعة، وهو أكبر عدد من المشاركين في السباق منذ إنطلاقه.

وفاز عداءان من كينيا في السباق في فئتي الرجال والسيدات – رونالد كيميلي (330) هو بطل فئة الرجال في الماراثون، وانهى السباق بـ 02:18:47، وفازت كيمايو نانسي تشبغتينتش (35 عاما) في السباق في فئة السيدات وأنهته في 02:44:50.

ورحب رئيس البلدية المنتخب حديثا، موشيه ليون، بالعدائين والمتفرجين في بداية السباق وهنأ الفائزين في خط النهاية.

وقال ليون: “هذا حدث رائع، وكل من لا يختبره لا يمكنه أن يفهم المشاعر. أنا أعتزم الجري في العام المقبل”.

العداؤون في سباق ماراثون القدس السنوي التاسع، 15 مارس، 2019. (Flash 90)

وأضاف: “هذا العام، حطم ماراثون Winner القدس أرقاما قياسية – من حيث عدد المشاركين الإجمالي، عدد العدائين الأجانب، وعدد السياح إلى إسرائيل. لقد جلب الماراثون 20 مليون شيقل (حوالي 5 مليون دولار) للمصالح التجارية في المدينة”.

وتم نشر المئات من عناصر الشرطة وحرس الحدود والأمن في شوارع القدس للحفاظ على سلامة الجمهور وتوجيه حركة السير خلال وبعد الماراثون.

واجتاج 66 عداءا للعلاج الطبي خلال السباق، تم نقل سبعة منهم إلى المستشفى بسبب إصابات طفيفة، وفقا لما ذكرته أخبار القناة 12.

آلاف العدائين يشاركون في ماراثون القدس الدولي 2019، 15 مارس، 2019. (Yonatan Sindel/Flash90)

مسار السباق مر عبر أسوار البلدة القديمة، بركة السلطان، ميشكنوت شاعنانيم، جبل صهيون، المستعمرة الألمانية، رحافيا، منتزه أرمون هنتسيف، تلة الذخيرة، جبل المشارف، جبل الزيتون ومواقع أخرى في العاصمة.

رئيس بلدية القدس موشيه ليون في الماراثون السنوي التاسع في المدينة، 15مارس، 2019. (Dor Schwartz)

وشارك العداؤون في ست مسارات جري – الماراثون الكامل (42.2 كلم)، نصف ماراثون (21.1 كلم)، 10 كلم، 5 كلم، وسباق العائلات (1.7 كلم)، وسباق مجتمعي (800 م) للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.

ورفعت القدس العلم السوري بالقرب من الكنيست على مسار السباق السنوي في حال ظهور حسن الشيشكلي، العداء السوري المولود في دمشق، للمشاركة في الحدث.

واستقطب ماراثون تل أبيب الذي أقيم في شهر فبراير حوالي 40,000 عداء، من بينهم 2500 من خارج البلاد.