مهرجان أدنبرة فرينج السنوي يستعد لافتتاح 1 أغسطس, مجموعة من الشخصيات الثقافية الاسكتلندية دعت لمقاطعة ‘المدينة’، مسرحية إسرائيلية قام بها مسرح حاضنة القدس.

نحو 50 من شخصيات الساحة الفنية الاسكتلندية، بما في ذلك الكاتب المسرحي ديفيد جريج، والمؤلف والفنان الاسداير غراي، ومدراء المسرح بن هاريسون، غراهام ماكلارين وكورا بيسيت، وقعوا على رسالة، تدعو إلى ادارة الشركة المسرح لإعادة النظر في تنظيم أداء المجموعة، اذ ان، على حد قولهم، يتم تمويله جزئيا من قبل وزارة الثقافة الإسرائيلية.

جاء في الرسالة: ‘إن الاعتداء الوحشي الحالي من قبل إسرائيل على شعب غزة، هو عقاب جماعي مروع، يشدد على خطورة خطأكم في التعاون مع شركة التي يتم تمويلها من قبل وزارة الثقافة في دولة إسرائيل ‘.

اشنت عملية الجرف الصامد من قبل إسرائيل في 8 تموز في محاولة للقضاء على الهجمات الصاروخية من قطاع غزة على جنوب اسرائيل والمركز. أعقب الضربات الجوية توغل بري يهدف إلى تحديد وتدمير الأنفاق عبر الحدود المستخدمة من قبل عناصر من حركة حماس، الجماعة الإرهابية التي تسيطر على غزة، للتسلل ومهاجمة البلدات الإسرائيلية.

قالت وزيرة الثقافة في اسكتلندا، فيونا هيسلوب، انها تعارض المقاطعة.

‘من حيث المقاطعة الثقافية، أؤمن بشدة في حرية التعبير، ولا أؤمن بمقاطعة ثقافية متسقة مع حقوق الفنانين لحرية التعبير’، كتبت هيسلوب في بيان.

‘هذه الشركة يمكنها أن تتحدث عن نفسها، من حيث علاقتها مع الحكومة الإسرائيلية والمكان يمكنه تحمل المسؤولية للإنتاج، ولكن أعتقد أنه علينا أن نكون حذرين حول تقييد أي فنان، من أي مكان.’

‘المدينة’، مسرحية هيب هوب موسيقية تم إنشاؤها بواسطة فرقة عروض فيكتور جاكسون، تحت جناح فرقة مسرح القدس, مسرح حاضنة. يؤديها خمسة ممثلين، من المقرر أن يتم عرضها 27 مرة خلال مهرجان الهامش.

قال مدير الشركة، أريك ايشت، قال انه يأسف للرسالة التي يرى الموقعين عليها المسرح ‘بالأبيض والأسود’، قال انه لا يزال يعتزم احضار شركته إلى أدنبرة.

‘إنها مسألة تتعلق بحرية التعبير ومحير بالنسبة لي أن الناس الذين يؤمنون بالحوار والكرامة يريدون المقاطعة”، قال. “لسنا وكلاء لحكومة إسرائيل. نعم، ونحن نتلقي أموال منها، على الرغم من ان ذلك حدث فقط في العامين الماضيين. بدأنا العرض في الحانات مقدمين عروض ساخرة، وكان عادة على حساب المؤسسة، ونحصل على دعم منها على الرغم من أننا غير مجاملين’.

يتم تمويل مسرح الحاضنة أيضا من قبل مؤسسة براخا، التي تعزز التعايش بين اليهود والعرب.

‘الامر الذي يخيفني هو المتطرفين’ أضافت ايشت. ‘أقبل الاجتماع مع أي شخص للحوار. لديهم الحق في مقاطعة المسرحية إذا كان هذا هو رأيهم، ولكنها ليست مسرحية سياسية ‘.

ويعتبر مهرجان هامش ادنبره واحدة من أكبر المهرجانات الفنية في العالم، يعقد لمدة ثلاثة أسابيع في كل أغسطس مع أكثر من 2،000 من العروض. له مجلس إدارة، ولكن لا يملك لجنة اختيار، وأي ويمكن لاي نوع من العروض المشاركة.

الكوميدي يسرائيل كامبل، الذي يقدم عرض رجل واحد، ‘اختني’، من المقرر أيضا أن يقدم عروض لمدة أسبوعين في مسرح بالون في المهرجان، علق انه يعارض انتقائية الرقابة على مسرح حاضنة.

‘أيضا أنا إسرائيلي وليس هناك شك بمأساة جميع أطراف هذه القصة من الحرب’، قال كامبل، الذي ولد في الولايات المتحدة ويعيش الآن في إسرائيل. واضاف ‘لكن على مهرجان هامش ادنبره ان يكون ملاذا آمنا للتعبير الفني من دون رقابة.’

واضاف ان ‘المهرجان يحتفل الفنانين الذين يجتمعون من جميع أنحاء العالم للترفيه والتثقيف وتبادل القصص والخبرات’. وقال ‘اذا لم ترد رؤية عرضهم، لا ترى عرضهم. الخاسر الوحيد في هذه الحالة هم أولئك الذين لم يعالجوا القضية بعقل منفتح بما يكفي للاعتقاد بأن الفنانين يمكنهم تغيير العالم. ‘