نصب مجموعة من الفنانين الاثنين تمثالا نصفيا لعميل الاستخبارات الاميركي السابق ادوارد سنودن على صرح يخلد ذكرى الحرب في حديقة في نيويورك الا ان السلطات سارعت الى ازالته.

ووضع ثلاثة فنانين التمثال البرونزي فوق عمود على صرح لجنود الحرب الثورية في حديقة فورت غرين في بروكلين قبل فجر الاثنين. كما وضع اسفل التمثال اسم “سنودن”.

وقال الفنانون الذين لم يكشفوا عن اسمائهم في مدونة تحمل اسم “انيمال نيويورك” انهم قاموا “بتحديث الصرح لتسليط الضوء على من ضحوا بسلامتهم في القتال ضد طواغيت العصر الحالي”.

واضافوا “في كثير من الاحيان فان الاشخاص الذين يسعون الى الحفاظ على هذه المبادئ يوصفون بانهم مجرمون بدلا من ان تصنع لهم التماثيل”.

وعند الظهر قامت السلطات بتغطية التمثال الذي يزن نحو 45 كلغم، بغطاء ازرق، ورفعته بعد ذلك بوقت وجيز.

وسنودن (31 عاما) هو متعاقد سابق مع وكالة الامن القومي الاميركية ويعيش في المنفى في روسيا منذ العام 2013 بعد ان كشف عن برامج تجسس واسعة تقوم بها الولايات المتحدة والدول الحليفة لها.