قام رجل فلسطيني يُشتبه بأنه قام بدهس ثلاثة عناصر من شرطة حرس الحدود الأحد بشكل متعمد بتسليم نفسه إلى القوات الإسرائيلية بعد ساعات من وقوع الحادث.

وتم تسليم الرجل، الذي ادعى أن الحادث كان حادث ضرب وهرب وليس هجوم دهس، إلى جهاز الشاباك للتحقيق معه.

وما زال أحد الشرطيين في حالة حرجة بعد الحادث، الذي وقع خارج قرية بيت عينون الفلسطينية، بالقرب من الخليل بالضفة الغربية.

وتم نقله إلى مستشفى “هداسا عين كيريم” في القدس، بينما تم نقل شرطيين آخرين، أُصيبا يجروح طفيفة، إلى مركز “شعاري تسيدك” الطبي في المدينة.

وقامت قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي ووحدات حرس الحدود بتمشيط المنطقة بحثا عن سائق المركبة، الذي فر من المكان بعد قيام الجنود بإطلاق النار عليه بعد الهجوم المزعوم.

في وقت سابق الأحد، أطلق جنود إسرائيليون النار على أحد سكان بيت عينون (29 عاما) وقتلوه عندما كان مسرعا بإتجاههم وهو يحمل سكينا.

وقال الجيش أن الحادث وقع خلال “مظاهرات عنيفة” في المنطقة.

ولم تقع إصابات إسرائيلية في هذا الحادث.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل.