حاول رجل فلسطيني دهس جنودا بالقرب من بيت لحم يوم الأحد.

أطلق الجيش النار نحو مركبته، وورد أنه أصابها، ولكن تمكن المعتدي أو المعتدين من الفرار.

وقع الحادث بمفترق خضر في شارع 60 بين القدس وكتلة المستوطنات “غوش عتصيون” جنوبي العاصمة.

حيث يبحث الجيش بالمنطقة عن المجرمين. ولم ترد أنباء عن وقوع اصابات.

شهدت إسرائيل موجة من هجمات الدهس العام الماضي في القدس والضفة الغربية، التي تضاعفت منذ ذلك الحين.

في 22 اكتوبر، اصطدم رجل فلسطيني بمجموعة أشخاص في محطة القطار الخفيف في القدس، ما أدى لمقتل طفلة عمرها ثلاثة أشهر وإمرأة عمرها (22 عاما)، من الاكوادور.

في 5 نوفمبر، بهجوم مشابه، قتل جندي حرس الحدود الدرزي جعدان أسعد (38 عاما)، وطالب اليشيفا اليهودية شالوم بعداني (17 عاما)، بهجوم على القطار الخفيف.

ساعات قليلة بعد ذلك، تم دهس ثلاثة جنود إسرائيلي في غوش عتصيون. في 10 نوفمبر، قتلت داليا ليمبكوس (26 عاما)، بهجوم دهس وطعن في الضفة الغربية.