حاول رجل فلسطيني غير مسمى تجنيد مواطن أمريكي لإغتيال باراك اوباما عند زيارة الرئيس الأمريكي إسرائيل في مارس 2013، وذلك حسب الشرطة الإسرائيلية يوم الثلاثاء.

تمت إدانة الأمريكي، آدم ليفي، في تل أبيب يوم الثلاثاء بقضية منفصلة، بتهم التي تتضمن محاولة شراء متفجرات من جنود إسرائيليين، على ما يبدو بهدف ضرب أماكن مقدسة إسلامية.

قالت الشرطة الإسرائيلية أن ليفي سكن في الخليل وبيت لحم في عام 2013، توجه إليه عميل فلسطيني لتجنيده لإغتيال اوباما بواسطة بندقية قناص خلال زيارته، ولكنه رفض القيام بذلك. لم يذكر هذا الإدعاء في لائحة الإتهام التي صدرت يوم الثلاثاء.

ليفي، مسيحي من تكساس، مطلوب في الولايات المتحدة للتحقيق حول مخالفات مخدرات، ومعتقل في إسرائيل منذ 19 نوفمبر، قالت الشرطة.

قام التحقيق مع ليفي في الأسابيع الأخيرة بمساعدة الـ -اف بي اي.

قال الناطق بإسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد أن ليفي هو مسيحي متطرف “الذي يسعى تنفيذ هجوم إرهابي ضد مواقع إسلامية”.

تمت إدانة ليفي يوم الثلاثاء في المحكمة القضائية في تل أبيب، بالبقاء بتل أبيب بعد إنتهاء صلاحية تأشيرته السياحية، شراء أسلحة غير قاتلة مثل قنابل الدخان والصوت، محاولة شراء متفجرات من طراز سي 4، والتصدي لضباط الشرطة وقت إعتقاله. يوم إعتقاله، قفز ليفي من الطابق السابع إلى الشقة في الطابق السادس، ولكن تم ضبطه في النهاية، قالت الشرطة.