اعلنت منظمة “يش دين” الاسرائيلية غير الحكومية ان فلسطينيين من قرية عناتا في الضفة الغربية قدموا الاثنين التماسا لدى المحكمة الاسرائيلية العليا لاستعادة اراض صودرت قبل اربعين عاما.

ويطالب هؤلاء الفلسطينيون دولة اسرائيل بالغاء امر مصادرة اراضيهم الذي اصدره الجيش الاسرائيلي قبل اربعين عاما.

وبحسب الالتماس فان الجيش الاسرائيلي قرر مصادرة اراض في القرية بهدف بناء مستوطنة معالي ادوميم في جنوب شرق القدس.

وتم بالفعل استخدام قسم من الاراضي المصادرة لبناء منازل للمستوطنة التي تاسست عام 1975، الا ان قسما آخر لم يستخدم ومع ذلك يمنع على مالكيه الوصول اليه.

وجاء في بيان لمنظمة يش دين التي قدمت الالتماس امام المحكمة العليا “يجب السماح للمالكين الشرعيين لهذه الاراضي باستخدامها”.

وتستند المنظمة غير الحكومية الى سابقة قضائية للمحكمة نفسها التي قررت اعادة اي ارض الى اصحابها في حال تمت مصادرتها لاستخدامها لما فيه منفعة عامة، ولم يحصل هذا الامر.

وقال شلومي زكاري محامي منظمة يش دين في بيان “من غير المقبول ان يتم ضم ارض مصادرة الى مستوطنة بشكل غير شرعي مع انها صودرت ولم تستخدم للغرض الذي ذكر لدى المصادرة”.