يتم مقاضاة قطب الكازينوهات شيلدون ادلسون ورجال أعمال أمريكيين آخرين – بالإضافة إلى شركات ومنظمات غير ربحية متعددة – في قضية قيمتها 34.5 مليار دولار لمشاركتها في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

وفي القضية التي تم تقديمها الإثنين في المحكمة الفدرالية في كولومبيا، تدعي مجموعة مكونة من أكثر من 30 فلسطينيا، أن المتهمين قاموا بتبييض الأموال، بالإضافة إلى أمور أخرى، “لأنهم ارسلوا أموالا إلى الخارج بشكل معتمد لدعم نشاطات إجرامية مثل التطهير العرقي، التجارة في الأسلحة، والعنف الشامل”، وفقا لبيان صحفي صادر عن محامي المدعين، مارتين ف. مكماهون وشركاء.

وبالإضافة إلى ادلسون، تطول القضية أيضا رجل الأعمال اليهودي ارفينغ موسكوفيتز، القس كون هاغي من مجموعة “مسيحيين موحدين لأجل اسرائيل”، ورجل الأعمال الإسرائيلي ليف ليفييف، وفقا لصحيفة “هآرتس”.

وتتضمن المنظمات غير الربحية “أصدقاء الجيش الإسرائيلي”، “اصدقاء ارئيل”، “صندوق الخليل و”صندوق كارني شومرون”، والشركات تتضمن “بنك لؤومي”، “بنك هابوعاليم”، “موتورولا”، “هوليت باكارد” و”ري/ماكس للعقارات”.

وفي بيانه الصحفي حول القضية، قال مكتب المحاماة (مكماهون وشركاء)، أن “المستوطنات المنفصلة ’لليهود فقط’، أدت إلى نزوح 400,000 فلسطيني، بالإضافة الى اقتلاع 900,000 شجرة زيتون، وهدم 49,000 منزل فلسطيني”.