أ ف ب – فقد الإتصال اليوم الأحد مع طائرة اندونيسية على متنها 54 شخصا وسط أحوال جوية عاصفة فوق منطقة جبلية من مقاطعة بابوا (شرق)، حسبما أعلنت السلطات.

وأوضحت أجهزة الإغاثة على تويتر، أن الطائرة من طراز إيه تي آر 42، تابعة لشركة “تريغانا” فقدت الإتصال مع برج المراقبة قبيل الساعة 15:00 (06:00 تغ) بعد انطلاقها من مطار سينتاني في جايابورا عاصمة مقاطعة بابوا.

والطائرة، التي تقل 44 راكبا بالغا وخمسة أطفال وطاقما من خمسة أفراد، كانت متوجهة إلى اوكسيبيل وهي بلدة في منطقة جبلية نائية لا يمكن الوصول إليها إلا بالطائرة في رحلة تستغرق حوالى 45 دقيقة.

وبحسب أجهزة الإغاثة فإن الطائرة حلقت حوالى نصف ساعة قبل أن يفقد الإتصال معها.

وقال مدير العمليات في شركة تريغانا الكابتن بيني سوماريانتو لفرانس برس أن الطاقم اتصل ببرج المراقبة في اوكسيبيل قبل عشر دقائق من الساعة المقررة لهبوط الرحلة.

لكن الطائرة لم تصل إلى المطار، وبعد نصف ساعة أرسلت الشركة طائرة أخرى بحثا عنها. لكن سوماريانتو أشار إلى أن “الأحوال الجوية كانت سيئة جدا ولم تتمكن من العثور عليها فعادت إلى سينتاني”.

وترجح الشركة الجوية “بقوة أن تكون هناك مشكلة تتعلق بالأحوال الجوية” خلف فقدان الإتصال بالطائرة في هذه المنطقة الجبلية التي “يصعب فيها توقع” حالة الطقس. وأكد سوماريانتو أنها “ليست مشكلة حمولة زائدة”.

وقال المتحدث بإسم شرطة بابوا باتريدج رينوارين لمحطة التلفزيون المحلية أن السكان نقلوا مشاهدتهم تحطم طائرة، وتتوجه الأجهزة المحلية إلى المنطقة للتحقق، وليس هناك أي تقارير حتى الآن.

وبدوره أكد المتحدث بإسم وزارة النقل ج.ا. باراتا أن الطائرة فقدت الإتصال مع المراقبين الجويين. وقال “لا ندري ما الذي حدث للطائرة وننسق مع السلطات المحلية”.

وأضاف أن “الأحوال الجوية حاليا سيئة جدا، الجو مظلم جدا وغائم للغاية. الظروف ليست ملائمة لعمليات البحث خاصة انها منطقة جبلية”.

وتريغانا شركة طيران صغيرة تأسست في العام 1991 وتنظم رحلات إلى أربعين وجهة داخل البلاد. وكانت عانت من 14 حادثا منذ انطلاقها، وفق شبكة سلامة الطيران.

يشار إلى أن الشركة تندرج ضمن لائحة الخطوط الجوية الممنوعة من دخول الإتحاد الأوروبي.

وتسير شركات الطيران إلى بابوا طائرات صغيرة في غالب الأحيان ووقعت عدة حوادث في السنوات الأخيرة بسبب الطقس.

ويوم الأربعاء، سقطت مروحية تعود لشركة “كومالا” في منطقة ياهوكيمو في بابوا، ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة خمسة آخرين كانوا على متنها. ويتوقع مسؤولون أن تكون الأحوال الجوية السيئة سبب سقوط الطائرة.

ولاندونيسيا حصيلة سيئة جدا على صعيد سلامة الطيران. ففي كانون الأول/ديسمبر تحطمت طائرة تابعة لشركة اير إيجيا انطلقت من سورابايا (اندونيسيا) إلى سنغافورة في بحر جاوا، ما أسفر عن سقوط 162 قتيلا.

وفي مطلع تموز/يوليو تحطمت طائرة تابعة لسلاح الجو وسط مدينة ميدان موقعة 142 قتيلا.

وتعاني شركات الطيران الاندونيسية في بحثها عن موظفين مدربين مع التطور السريع لقطاع الطيران في البلاد في ظل الإزدهار الإقتصادي الذي تشهده.